الإهداءات

 

 

   

 

    
  

 


    -  تعديل اهداء
العودة   موقع قبيلة عنزه الرسمي: الموقع الرسمي لقبائل ربيعه عامه و عنزة خاصه المكتب الإعلامي سوالف التعاليل
سوالف التعاليل خاص بمايكتبه أعضاء الموقع للنقاش وطرح وجهات النظر
 

إضافة رد
 
   
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
 
قديم 10-16-2021, 07:26 AM   #1
صاحب الموقع
 
تاريخ التسجيل: Mar 2008
المشاركات: 9,466
افتراضي هل تأسست لعبة الدّحة في معركة ذي قار كما أشيع ؟

هل تأسست لعبة الدّحة في معركة ذي قار كما أشيع ؟

[/color]بسم الله الرحمن الرحيم وبه نستعين
انتشرت في هذا الوقت حكاية مفادها أن لعبة الدّحة تأسست في معركة ذي قار الشهيرة وأنها خاصة لقبيلة عنزة ولتصحيح المفهوم أوضّح لمن أخذ بهذه الرواية وصدّقها أن معركة ذي قار من أهم أيام العرب في الجاهلية وقد بسطت بإسهاب في عدد من الكتب التاريخية والتراثية والأدبية ومنها :

1- كتاب العقد الفريد تأليف الفقيه أحمد بن محمد بن عبد ربه المتوفي سنة 328هـ 0

2- كتاب تاريخ الرسل والملوك تأليف المؤرخ أبي جعفر محمد بن جرير الطبري المتوفي سنة 310هـ 0

3- كتاب الأغاني تأليف الكاتب أبو الفرج علي بن الحسين بن محمد الأموي الأصفهاني المولود سنة 284هـ 0

4- كتاب الكامل في التاريخ تأليف الإمام العلامة عمدة المؤرخين عز الدين أبي الحسن علي بن الكرم محمد عبدالكريم بن عبدالواحد الشيباني المعروف بابن الأثير الجزري المتوفي سنة 630هـ 0

5- كتاب معجم البلدان تأليف الرحالة الشيخ الإمام شهاب الدين أبي عبدالله ياقوت بن عبدالله الحموي الرومي البغدادي المتوفي سنة 626هـ 0

6- كتاب العبر تاريخ ابن خلدون تأليف وحيد عصره العلامة عبدالرحمن بن محمد بن خلدون المتوفي سنة 808هـ 0

7- كتاب أيام العرب في الجاهلية لمؤلفيه محمد ابو الفضل إبراهيم وعلي محمد البجاوي 0
8- كتاب تاريخ العرب في عصر الجاهلية تأليف الدكتور السيد عبدالعزيز السالم أستاذ التاريخ الإسلامي والحضارة 0

9- كتاب النقائض 0

10- كتاب ديوان الأعشى 0

11- كتاب موسوعة تاريخ إيران السياسي 0

12- كتاب موسوعة تاريخ العرب بالجاهلية 0

13- كتاب تاريخ /ممالك / دول/ حضارة 0

14- كتاب تاريخ العرب قبل الإسلام 0

ونشرت في الكثير من المراجع وجميع ما كتب عن معركة ذي قار لا يوجد خبر ذكر لعبة الدّحة وهي لعبة شعبية عرفت واشتهرت في عصور قريبة بينما معركة ذي قار حدثت بالكوفة جنوب العراق في أواخر العصر الجاهلي قبل هجرة الرسول صلّى الله عليه وسلّم بعشر سنين ونحن الآن في عام 1443هـ وإذا أضفنا عشر سنين على هذا التاريخ يكون قد مضى على حدوث المعركة 1453 سنة ولذلك لا يمكن أن ينقل راوي من راوي خبر منذ ذلك التاريخ إلى هذا العصر بحيث أن حفظ الرواة ما يتجاوز قرن أو قرنين وفي هذا العصر كثر الشعر في الافتخار بالدّحة من بعض الشعراء وبعض الذين يتحدثون في المحافل وبعض الذين يكتبون في وسائل التواصل وهم يرون انها رقصة حرب ويخصونها لقبيلة عنزة دون سواها من القبائل والمعروف أنها من تراث قبيلة عنزة وقبائل أخرى ومن احتكرها لعنزة فقط فقد هضم حق القبائل التي تلعبها ومن اختصر معركة ذي قار على عنزة فقد ظلم قبيلة بكر أبناء عم عنزة وهم مسعر الحرب في تلك المعركة ومن خلال بحوثي واطلاعي على المراجع التي ذكرت تاريخ القبائل وأحداثها بحثت عن كل شاردة وواردة عن قبيلة عنزة خاصة وقبائل ربيعة عامه ونشرت تفاصيل هذه المعركة في كتابي وفي موقعي حسب ما جاء عند المؤرخين دون نقص أو زياده وذكرت أنها من تراث قبيلة عنزة وذكرت صفتها ولكنني لم أجد لها تاريخ قديم بل ذكرتها على حقيقتها ولم اجد خبر يذكر لعبة الدّحة في موقعة ذي قار ولا في أي حرب أخرى وأطلب من الذين يكررون لعبة الدحّة في ذي قار ويجعلونها فخر أن يذكرون مصدر ذكر هذا الخبر ومن يدعي أن الدّحة جفّلت الفيلة فأنه ما أحد يصدّقه ولا يجوز أن يصّنف لقبيلة عنزة تاريخ كذب ونبرأ لله من التضليل والاستخفاف بالعقول والكل يدرك أن الحرب بالسلاح وقوة الباس والشجاعة وليس بالدّحة والزيادات في تاريخ العرب والأحداث وهو غير صحيح لا طائل منه وهو يشوه التاريّخ 0

والذي علمته وخبرته ويعرفه الكثير أن لعبة الدّحة تقام في ثلاث مناسبات :

1- المناسبة الأولى : عندما يكون لامرأة غائب وتأمل بعودته سالم أو لها مطلب تريد تحقيقه فهي تنذر إذا عاد غائبها وتحقق طلبها أن تغز رايه لوجه الله وعندما يتحقق طلبها تضع رقعة على مقدم البيت الأوسط الأمامي مربوطة بعصى تسمّى راية ويكون الوقت قيظ والقبيلة قاطنه على آبار وعندما يشاهدون رجال ونساء القبيلة هذه الراية يتوافدون على البيت ويقيمون لعبة الدحّة لوفاء النّذر 0

2- المناسبة الثانية : نظراً لقلّة النسل عند البدو في الزمان الماضي بسبب ظروف الحياه القاسية فهم عندما يرزق الله أحد رجال القبيلة بمولود ذكر تفرح القبيلة وبعد وقت من الزمن يأتي طبيب متجوّل يسمّى ( مطاهري ) معه أدوات الطهارة فيطهّر الطفّل ويعمل أبو الطفّل وليمه يدعي عليها رجال القبيلة ويغز في مقدم البيت عصي متقاطعة على شكل العرقاة ويكسوها بقماش وتسمّى مصنّع ويجتمعون رجال القبيلة ويلعبون لعبة الدحّة قال أحد الشعراء 0 يا جعل صغيركم يكبر *** يفك الطرش من الغارة ومن شعرهم : حنا جيناكم سرايه *** وانحسب مصنعكم رايه

3- المناسبة الثالثة : في حفل الزواج يضع أبو المتزوّج شارة كذلك على مقدم البيت وهي راية ويقيم حفل ويحضرون رجال القبيلة ويلعبون الدّحة وهكذا 0
أما الحروب والمناويخ والمعارك والغزوات التي تكرر بين القبائل في العصر الماضي فأنها ليس بها مجال للدّحة ومعركة ذي قار اسبابها أنه غضب كسرى امبراطور فارس على الملك النعمان بن المنذر ملك الحيرة وطلب حضوره وكان ينوي قتله فخرج النعمان من قصره وطاف على قبائل العرب يبحث عن ملجأ ولا وجد من يدخله عن كسرى ثم نزل على بني شيبان في الأبلة بسواد العراق وحل عند هاني بن مسعود الشيباني البكري زعيم بني شيبان وودّع عنده نسائه وأبناءه وبناته وحرمه وحاشيته وتحف قصره وخيوله وبغاله وهجنه واسلحته وذخائره وجميع ما ورثه من آباءه وأجداده وذهب إلى كسرى يحمل له هدايا ويطلب منه العفو ولكن كسرى عندما وصل إليه قتله ثم أمر منصوبه على الحيرة أياس بن قبيصة الطائي أن يجمع تركة النعمان ويرسلها له وأرسل أياس إلى هاني يطلب منه تسليم ما خلفه النعمان ورفض هاني تسليم ما استودع وغزاهم كسرى بجيش من المرازبة وكتيبتا الشهباء والدوسر وعدد من فرسان الفرس والعرب واجتمعت قبيلة بكر وقبيلة عنزة وكانت عنزة ضمن جمع اللهازم واستعدوا للحرب وكان شعارهم ( الدمار ولا العار ) وفي عزيمة الرجال واصرارهم على الثبات والشجاعة هزموا الفرس ومن معهم وهذا فخر نفتخر به في ثبات جدودنا بالقتال في حربهم بذي قار ضد الفرس والمعركة سبقها تعبئة وحث على الثبات من الخطب والمقالات حيث قام حنظلة بن سيّار العجلي زعيم بكر وقطع وضن هوادج النساء ونصب قبته في بطحاء ذي قار واقسم أنه ما يفر حتّى تفر القبّه وأما الدّحة فهي لست لها علاقة بالحرب لأن الحرب مقارعة الأعداء بالسيوف والرماح والنشّاب والقنا وجميع القبائل لها مآثر ومفاخر وأفعال تشّرف ولا نفضّل قبيلة على غيرها ولا يوجد من القبائل أحد يفتخر في لعبة وقد لزم أن أوضح الحقائق لأبناء القبيلة بأن لعبة الدّحة ليس لها وجود في تلك المعركة ولا يجب تصديق رواية دون مصدر والمعركة فصلّوها المؤرخين وذكروا الأشعار التي قيلت بها وفي العصر الجاهلي كان الشعر عربي فصيح وليس عامي علماً أن شعر الدحة ( هلا هلابك يا هلا ليا حليفي يا ولد) عامي ثم أن قبائل بكر متواجدة في العراق منذ ذلك الوقت إلى هذا العصر ولا يعرفون الدّحة أطلاقاً بل عندهم ( الهوسة ) وهي لعبة حماسية اشتهروا بها أهل العراق كما أن بني حنيفة من بكر في منطقة العارض منذ ذلك التاريخ وهم ما يعرفون الدّحة وعندما بلغ رسول الله صلى الله عليه وسلّم خبر نصر بكر على الفرس قال : ( اليوم أول يوم انتصفت به العرب من العجم وبي نصروا ) ودعا لقبيلة بكر وقال ( اللّهم أجبر كسيرهم وأو طريدهم ولا تريني فيهم سائلاً ) وورد حديث يثنى على قبيلة عنزة بعد أن جائه وفدهم واسلموا فقال ( نعم الحي عنزة مبغي عليهم منصورون ) كما دعا لهم وقال ( اللهم ارزق عنزة كفافاً قوتاً لا اسرافاً ) وأهازيج الحرب الحداء وليس الدّحة وطرق الحداء على لحن هذه الأحدية التي تنسب للشيخ الفارس غازي بن ظبيان من شيوخ الدهامشة يقول :

أبـغـي إلـى صـاح الصيـاح *** والـبيض تـنخى ارجـالـهـا
أركـب عـلى بـنـت الـريـاح *** يــطــرب لـهـا خـيــالــهــا
أفــك خــلــفــات الــمـــلاح *** وأجـنـدل الــلـي جــالــهـا

ومن أناشيد التعبئة للحرب شعر الحنده وهي العرضة ولحنها على طرق هذا المقطع من قصيدة للشاعر مشرف الذّرب يقول :

يا أخـو بـتـلا باللقـاء مالـك مشادي *** كـنـك أبـو زيـد مـن لـح الـحـاحـي
حـامي الونـدات بـخشـوم الهنـادي *** مشبعين الذيب مع ضافي الجناحي
مـقـدم الـويـلان بـأيـام الـجـهــادي *** ترهـج المخلوق بأكـوان الصباحي
حـزموا وقت المغـيـرب بالـبـرادي *** يتبعون اللي بحربـه مـا استـراحي
ينطح الـلي كثـرهـم كثـر الجـرادي *** يسقي العـدوان مـن بـيـر المـلاحي

ومن شعر العرضة لون آخر على لحن هذه الأبيات من عرضة أهل القصيم قيلت بالشيخ أبا الخيل المصلوخي أمير بريدة ومنها :
هـيـه يا أبـو جـديـلـه *** عـلـى مـتـنــه تـثـّنــا
الـهـنـوف الجـمـيـلـه *** تـنـقش الـكـف حـنّــا
الـمـوازر نـشـيـلــــه *** وأن جـلا الضيم عـنـا
نحـمـد الـلـه جميـلـه *** شـيـخـنـا صـار مـنـا
نـافـلـن كـل جـيـلـــه *** مـن سـلايـل مـهـنـــا
مـا رضـيـنـا بـديـلـه *** حـاكـمـن فـي وطـنــّا
يـا عـريـب الـقبيـلـه *** يـالـشـجـاع الـمـكـنّــا

وعند عنزة ألعاب غير الدّحة ومنها : السباق على الخيل والهجن وعلى الأرجل والتدريب على الطّعن في ضهور الخيل ورمي النيشان بالسلاح الناري والقفز على الحواجز والمطارح بين الرجال والألعاب التي يلعبها بعض الكبار والصبيان كثيرة ولا داعي لذكرها :
أما الدّحة فقد ورد عن سببها قولين القول الأول : يقال أن الصحابي الجليل دحية بن خليفة الكلبي وهو رجل مشهور وكان من السابقين الأولين إلى الإسلام وشهد غزوة أحد وما تلاها من غزوات الرسول صلّى الله عليه وسلّم وكان تاجرًا غنيًا، ويضرب به المثل في حسن الصورة وبعثه الرسول صلّى الله عليه وسلّم برسالته إلى القيصر هرقل إمبراطور الإمبراطورية الرومانية يدعوه إلى الإسلام وحضر كثيرًا من الوقائع في فتوح الشام، وشهد معركة اليرموك فكان على كردوس. وشارك في فتح دمشق، وبعثه يزيد بن أبي سفيان إلى تدمر، فصالح أهلها على صلح دمشق. وتولى إمرة تدمر، ثم نزل دمشق، ووفد سنة 40 هـ الكوفة على الخليفة علي بن أبي طالب رضي الله عنه وسكن المزة وتوفي كان دحيّة يقضي وقت عند الروم يفاوضهم على أمور تخص الإسلام وعندما يأتي إلى المدينة يستقبلونه بنو كلب وغيرهم من القبائل بالتصفيق والهتاف وهم يرددون اسمه مع التصفيق ( ادحية ادحية ) ولهذا يقال تأسست الدحّة 0

القول الثاني : من الروايات التي تذكر سبب الدّحة يقال أن قافلة من قوافل الحجاج كانوا قلّة وتوقعوا أن حولهم لصوص يراقبونهم واتفقوا أنهم يصفقون ويصدرون أصوات لكي يعرفون اللصّوص أنهم كثيرين فيخشونهم وصاروا يدحّحون وهربوا اللصوّص ثم انتشرت هذه اللعبه ولكن كل الروايتين ما يجزم بصحتهما 0 والذي استغربه هو أن بعض رجال العلم والمعرفة وبعض كبار القبيلة وبعض المثقفين والإعلاميين من رجال قبيلة أخذوا بهذه الحكاية وصدّقوها وهم يعلمون أنه لا يوجد كتاب يشير للدّحة في ذي قار وما اشيع ورسخ بأذهان الكثير من أبناء القبيلة هو استناداً إلى ما اشيع والواجب على الذي يكتب عن تاريخ ونسب القبيلة أن الا يأخذ بقول غير مسند لأن الكاتب يحمل أمانة ولا يكتب ألا الصحيح ولا يغش الذين تجهلهم الحقائق وأي خبر يختص بالتاريخ القديم لابد أن يسند إلى مصدر والكل يعلم أن قبيلة عنزة خاضت الكثير من المعارك بعد معركة ذي قار ولم تذكر بها الدّحة وهذه بعض الكتب التي تطرقت للمناخات والمعارك على قبيلة عنزة قديماَ وفي عصر الفتن والشرور قبل أن يمن الله بحكومة رشيدة جمعت الشّمل وأزالت الفتن وقد حدثت حروب ومعارك قبل هجرة قبيلة عنزة لخيبر ولم تذكر بها الدّحة ووصدرت كتب تؤرخ المعارك وتذكر ما حصل ومن هذه الكتب :

1- كتاب معركة صفين : تأليف نصر بن مزاحم بن سيار المنقري التميمي الكوفي المتوفي سنة 212هـ فقد ذكر أنه أشترك اربعة آلاف مجحف من قبيلة عنزة في معركة صفيّن مع الإمام علي بن أبي طالب رضي الله عنه وقال أن عنزة من القبائل التي ناصرت علي والمجحف هو المدجج بالسّلاح حيث يلبس درع واقي من السهام وطاسه على الرأس ويحمل سيف ورمح وقال الإمام علي بن أبي طالب رضي الله عنه هذه الأبيات يتلهف على ربيعة :
يا لهـف نفسي قـتلـت ربـيـعـة *** ربـيـعـة السامـعـة الـمـطيـعــة
قـد سبقـتـني فـيـهـم الـوقـيـعـة *** دعـا حـكـيـم دعـوة سـمـيـعــة
مـن غـيـر مـا بطـل ولا خديعـه *** حـلـو بـهـا المنـزلـة الـرفيعـه

2- كتاب تاريخ الموصل لأبو زكريا الأزدي المتوفي سنة 334هـ ذكر أنه في سنة 193هـ شدد الحسن بن صالح الهمداني والي الموصل على الأعراب وخرج بنفسه يطالبهم بدفع الصدقات والزكاة ولاحق قبيلة عنزة (؟) فاجتمعت معها بنو شيبان وكمنوا للوالي وقتلوه ثم ذكر : أن ربيعة كانت من أكثر القبائل تمرداَ واشغالاَ لوالي الموصل ولم تنتهي هذه الحادثة عند هذا الحد بل أدت الى ثارات بين اليمن ممثلة بالسلطة وبين ربيعة مما أدى الى انكسار الحلف اليماني الربعي القديم 0
3- كتاب الكامل في التاريخ تأليف الإمام العلامة عمدة المؤرخين عز الدين أبي الحسن علي بن الكرم محمد عبدالكريم بن عبدالواحد الشيباني المعروف بابن الأثير الجزري المتوفي سنة 630هـ فقد ذكر نتف من أخبار عنزة فقال : في سنة 253هـ كانت حرب بين سليمان بن عمران الأزدي وبين قبيلة عنزة وسببها أن سليمان أشترى ناحية من المرج فطلب منه إنسان من عنزة أسمه برهونة الشفعة فلم يجبه إليها فسار برهونة إلى عنزة وهم بين الزابين فاستجار بهم وببني شيبان واجتمع معه خلق كثير فنهبوا الأعمال وأسرفوا وجمع سليمان لهم بالموصل وسار إليهم فعبر الزاب وكانت بينهم حرب شديدة قتل فيها كثير وكان الظفر لسليمان فقتل منهم بباب شمعون مقتلة عظيمة فقال حفص بن عمر الباهلي قصيدة يذكر فيها الوقعة :
شهـدت مـواقـفـنـا نـزار فاحـمـدت *** كــرات كــل ســمـيــذع قــمــقـــام
جــاؤا وجـئـنـا لا نـفـيـتـم صـلـنــا *** ضـربـاً يـطيـح جـمـاجـم الأجـسـام

4- كتاب نهاية الأرب في فنون الأدب تأليف المؤرخ أحمد بن عبدالوهاب النويري المتوفي سنة 733هـ فقد تحدّث بأسهاب عن قبيلة عنزة وقال ينسب كل عنزي محرّك النون والعقب من عنزة بن أسد بن ربيعة بن نزار فخذان وهما يذكر ويقدم أبناء عنزة بن أسد فمن يذكر فخذان : أسلم ومحارب ومن أسلم : بنو صباح وهو قر الليل والنهار وبنو جلان أبني العتيك بن أسلم ومن يقدم بن عنزة فخذان وهما: تيم ونصر أبناء يقدم ومن بني تيم بنو هميم بن عبدالعزي بن ربيعة بن تيم بن يقدم وتحدث في عهد الحجاج فذكر الحروب بين أصحاب شبيب وعنزة قال : ثم لقي شبيب سلامة بن سيار التيمي ، تيم شيبان ، بأرض الموصل ، فدعاه إلى الخروج معه فشرط عليه سلامة أن ينتخب ثلاثين فارساً ينطلق بهم نحو عنزة ليوقع بهم ، فإنهم كانوا قتلوا أخاه فضالة ، وكان فضالة قد خرج في ثمانيه عشر رجلا حتى نزل ماءً يقال له الشجرة وبه عنزة نازلون ، فنهضت عنزة فقتلوه ومن معه وأتوا برؤوسهم إلى عبد الملك فأنزلهم بانقيا ، وفرض لهم وكان خروج فضالة قبل خروج صالح ، فأجابه شبيب فخرج حتى انتهى إلى عنزة ، فجعل يقتل المحلة بعد المحلة حتى انتهى إلى فريق منهم فيه خالته قد أكبت على ابنٍ لها وهو غلامٌ حين احتلم ، فأخرجت ثديها إليه وقالت أنشدك ترحم هذا يا سلامة . فقال : لا والله ما رأيت فضالة مذ أناخ بأرض الشجرة . لتقومن عنه أو لأجمعنكما بالرمح ، فقامت عنه . فقتله وفي صفر سنة ست وستين وستمائة وصل الأمير ناصر الدين بن محيي الدين الجزري الحاجب من المدينة النبوية ، وكان توجه لاستخراج الزكاة والعشر ، فأحضر صحبته مائة وثمانين جملا وعشرة آلاف درهم فاستقلها السلطان وأمر بردها عليه ، ثم وصل بنو صخر ، وبنو لام ، وبنو عنزة وغيرهم من عربان الحجاز ، والتزموا بزكاة الغنم والإبل ، وتوجه معهم مشدون لاستخراج ذلك . هذا والسلطان على صفد لعمارتها 0

5- حروب ومعارك في صدر الإسلام حيث حدثت معارك وحروب كثيرة في العصر القريب من عصر ذي قار منها حروب الفتوحات الإسلامية ومع الجيوش العربية عناصر كثيرة من بكر ومن عنزة وكان المثنى بن حارثة الشيباني البكري المتوفي سنة (635 م وهو تابعي أسلم سنة تسع للهجرة، وكلفه الخليفة أبو بكر الصديق رضي الله عنه بقتال الفرس مع قومه قبل بعث خالد بن الوليد إلى العراق وخاض معارك ولم يذكر أنهم دحّوا 0

6- حرب الثائر شبيب بن يزيد بن نعيم الشيباني زوج المرأة الشجاعة غزالة الشيبانية قائدة عسكرية كانت تحارب بجانب زوجها الذي أفحم الحجاج ودولة بني أمية عامين كاملين وهم في أوج قوتهم وقد قاتلت في تلك الحروب قتالا عجز عنه جميع الرجال في العراق وكانت فارسة تمسك بسيفها وتقاتل الرجال وضرب بشجاعة غزالة الشيبانية المثل وقد هرب عنها الحجاج وقال الشاعر عمران بن حطان العنزي يعيّر الحجاج :
أسـد عـلي وفـي الحـروب نـعـامـة *** ربـداء تجفـل مـن صفيـر الصافـر
هل لا وقفت إلى غزالة في الوغى *** بـل كـان قـلبـك فـي جناحي طـائـر
صـدعـت غـزالـه قـلـبـه بفـوارس *** تـركـت مـدابــره كـأمـس الآبــــــر

7- حرب زايد بن مزيد الشيباني عندما قاد بني شيبان على الوليد بن طريف الشيباني في عصر الدولة العباسية وحدثت معركة كبيرة ولم تذكر بها دحّة 0
وهؤلاء كلهم من بني شيبان الذين أحتموا تركت النعمان وعصر ذي قار قريب من عصرهم ولم يذكر في هذه الحروب دحّة 0
وعندما هاجرت عنزة لخيبر ذكر صاحب كتاب الأكليل الجزء الأول تأليف العلامة لسان اليمن أبي محمد الحسن بن أحمد بن يعقوب الهمداني المتوفي سنة 355هـ فقد أورد خبر سنة 322هـ فقال : كانت عنزة في قدس قرب المدينة المنورة وحدثت معركة بين قبيلة عنزة وقبيلة أخرى ثم خرجوا إلى أعراض خيبر وذكر محقق الكتاب محمد بن علي الأكوع الحوالي أن عنزة بفتحات ثلاثة آخرها هاء وهو عنزة بن أسد بن ربيعة وكذلك معركة خيبر التي شرحها شارح كتاب أبن المقرّب العيوني 0
ومن الكتب التي صدرت في العصور القريبة كتب لمؤرخين نجديين وغير نجديين تطرّقوا إلى حروب وغزوات كثيرة ومنها :

1- تاريخ أبن ربيعة تأليف : محمد بن حمد بن عباد العوسجي المتوفي سنة 1175هـ 0

2- تاريخ أبن عباد تأليف : محمد بن حمد بن عباد العوسجي المتوفي سنة 1175هـ 0

3- كتاب كيف كان ضهور الشيخ محمد بن عبدالوهاب لمؤلف مجهول 0

4- كتاب الدرر والمفاخر في أخبار العرب الأواخر تأليف المؤرخ النسابة محمد بن حمد البسام التميمي المتوفي سنة 1246هـ 0

5- مخطوطة أبن لعبون تأليف النسابه حمد بن محمد بن لعبون المدلجي الوائلي المتوفي سنة 1260هـ 0

6- كتاب عنوان المجد في تاريخ نجد تأليف المؤرخ الشيخ عثمان بن عبدالله بن بشر المتوفي سنة 1290هـ 0

7- مخطوطة تحفة المشتاق في أخبار نجد والحجاز والعراق تأليف الشيخ المؤرخ عبدالله بن محمد بن عبدالعزيز البسام المتوفي سنة 1348هـ 0

8- كتاب تاريخ العراق بين احتلالين تأليف المحامي عباس بن محمد بن ثامر العزاوي 0

9- كتاب تاريخ حيدر الشهابي 0

10- مقالات يوميات حلب تاريخ الغزي 0

11- كتاب دوحة الوزراء في تاريخ بغداد الزوراء تأليف الشيخ محمد رسول الكركولي الذي عاش بالقرن السابع عشر والثامن عشر الميلادي 0

12- كتاب عقد الدرر فيما وقع في نجد من الحوادث في آخر القرن الثالث عشر والرابع عشر تأليف الشيخ إبراهيم بن صالح بن عيسى 0

13- كتاب عنوان المجد في احوال بغداد والبصرة ونجد تأليف إبراهيم بن فصيح بن السيّد صبغة الله الحيدري البغدادي المتوفي عام 1882م 0

14- كتاب تاريخ الشيخ أحمد بن محمد المنقور المتوفي سنة 1125 هجري تحقيق الدكتور عبدالعزيز بن عبدالله الخويطر 0

15- كتاب تاريخ ابن يوسف تأليف محمد بن عبدالله بن يوسف الذي عاش خلال القرن الثاني عشر الهجري دراسة وتحقيق الدكتور عويضة بن متيريك الجهني 0

16- كتاب الأخبار النجدية تأليف محمد بن عمر الفاخري وتحقيق الدكتور عبدالله الشبل 0

17- كتاب سمط النجوم العوالي في أنباء الأوائل والتوالي تأليف الكاتب المؤرخ عبدالملك بن حسين بن عبدالملك العصامي المتوفي سنة 1111هـ فقد ذكر الكثير من وقعات وأحداث لقبيلة عنزة فقال في سنة 1008هـ غزوة للشريف الحسن بن بركات بن أبي نمي شريف مكة على عربان عنزة كما ذكر أنه في يوم الثلاثاء حادي عشر من شعبان سنة 1080هـ ورد وقعة للشريف حمود مع عنزة في قفار بمنطقة حائل وفي يوم الثلاثاء عاشر ربيع الثاني سنة 1097هـ قال برز الشريف احمد في موكب عظيم قاصداً الشرق ومنه إلى بلاد عنزة فأقام بالمنحنى ثمانية أيام وفي يوم الخميس تاسع عشر من شهر ربيع الثاني بعد شروق الشمس توجه إلى حيث قصد قال وفي يوم الخميس سادس عشر شوال السنة نفسها وصل الشريف أحمد إلى مكة المكرمة عائداً من بلاد عنزة ولم يوضح العصامي سبب لذهاب الشريف أحمد إلى بلاد عنزة ومكوثه سبعة شهور انتهى ما ذكره العصامي 0

18- معركة القائد عكلي مع عنزة في خيبر وفي العصر القريب معارك كثيرة على عنزة لا داعي لسردها لم يرد خبر للدحّة في أي معركة أطلاقاً 0

19- كما صدرت العشرات من كتب الرحالة والمستشرقين الذين كتبوا عن قبيلة عنزة بدقّة وذكروا الكثير من المعارك ولم يذكرون الدحّة في أي معركة ومن هذه الكتب كتاب ( اخلاق بدو الرولة وعاداتهم ) للمستشرق الرحالة موزل استاذ الدراسات الشرقية في جامعة براق خلال النصف الأول من القرن العشرين حيث قضى مع قبيلة الرولة من عنزة وقت وكتب بدقة عن جميع عاداتهم وجاء في الصفحة 297 الطبعة الثانية موضوع ( مراسم الختان ) حيث كتب شرح مطول نلخص منه ما يخص لعبة الدحه حيث ذكر أنهم يغزّون المصنّع وبعد غروب الشّمس يتجمع شباب الحي هنالك ويؤلف الشبّان نصف دائرة مفتوحه تجاه البيت فيبدأ الفتية يخبطون الأرض بأرجلهم ويصفقّون بأيديهم ويميلون أبدانهم يميناً وشمالاً ، وإلى الإمام وإلى الخلف صائحين بنغمات عميقة ( دحّي دحّي ) وتحن الأرض تحت اقدام الفتية الخابطين وهم يصيحون بأصواتهم العميقة وأحياناً يتلو شاب قصيدة ويهتف الرجال بعد كل بيت ( يا هلابك يا هلا ) وشرح عن الحاشي واورد بعض الأهازيج التي تغنّى في مراسم الختان ولم يذكر تاريخ للدّحة كما ذكر المؤلف الراوي في كتابه ( عشائر العراق ) شرح للدّحة ولم يذكر لها تاريخ 0

20- اطلعت على الكثير من الكتب وكنت ابحث عن خبر يفيد أن الدّحة تأسست في معركة ذي قار والذي وجدته في شرح معركة ذي قار أنها معركة حاسمة بالسيوف والرماح وبذل الأرواح وتقول المصادر حيث أن ركّاب الفيلة يحملون النشّاب فأن قبيلة بكر خططت لمباغتة الفيلة وضرب خراطيمها لكي يصيبها الرّعب والخوف والفزع وتجفل وتدعس على الذين قدّامها من الجنود وترمي الذين فوق ضهورها ونفّذوا فرسان بكر هذه الخطّة فذهلت الفيلة من الضرب وهجّت مذعورة بسبب قطع خراطيمها وليس خوف من الدحة 0

21- بخصوص ما يجري في الحرب سوف اذكر أحد معارك قبيلة الفدعان حيث أن ما يحدث عندهم يحدث عند جميع قبائل عنزة في أثناء الحكم العثماني كان العالم
الإسلامي دولة واحدة وتجولت قبيلة الفدعان بالديار حتى بلغت حدود تركيا وكان أمامها سلطة الحكومة التركية وقبائل في بلادها مستقرة وكل ما وصلوا إلى ديرة من الديار تصدت لهم قبائلها وحصل بينهم معارك وحروب تحدّثوا عنها الرواة وعندما تلتقي الجموع فأن الفدعان يتجمعون مكمن ومغير ثم إذا التحمت القبيلة بالقبيلة المعادية بدأت النخاوي والعزاوي الخاصة بكل عشيرة وأسرة وتعلوا أصوات نخاوي الفرسان وقعقعة السلاح ونحيط الهجن وصهيل الخيل ثم بعد أن تنتهي المعركة في نصر أو كسيرة يعودون لبيوتهم ويتفقدون بعضهم ولا فيه مجال للدحّه لأن المعارك يكون لها نتائج من قتلا أو جرحا ومن المعارك المهمة حرب بين الفدعان من جهة وبين الجيش التركي وباشات الأكراد من جهة وقد حدثت على حدود تركيا في شمال سوريا وعرفت فيما بعد بخراب ديار أيوب وعندما تلاقوا الباشات وقبائلهم وعسكر من جيش الأتراك هم والفدعان ودارت معركة حاسمة وكانوا الفدعان يحدون :
يا أبو طاقية مايله *** وش لك بالقيق تهايله *** أولاد وايل حضبّوك *** صكّوا عليك القايله 0 وانتصروا الفدعان على القوتين وخرّبوا ديار أيوب وصارت مضرب مثل قال : طفحان السبتي الميهوبي في حربهم مع اهل الديره : يا أبو ريشه تـرّك القالات عـنـا *** اللي مثلك صاحي ويقدا جوابه
حنا لولا السيف عندك ما سكنّا *** انشد عـن أيـوب سعينا بخرابه
وقال سويدان الحلاّم العمري من قصيدة :
أيـوب طبـّوا ديـرتـه وأخـربـوبـه *** أولاد وايـل مطـلـقـيـن اليـمـاني
وقيلت قصائد كثيرة في الأفعال والمفاخر لرجال من قبيلة عنزة تصف الشجاعة والأقدام بالحروب ولا ورد للدّحة في القصائد الفخرية ذكر 0 كما برز من قبيلة عنزة وقبائل ربيعة حكومات في العصور الماضية والعصر الحالي وتأسست أمارات مناطق ولهم جيوش وخاضوا معارك كثيرة وكل الغزوات والمعارك ما ذكر فيها دّحة فكيف صارت رقصت حرب وهي لعبة فرح كما اشرنا ؟ وقد سألت الكثير من الرواة من رجال القبيلة عندما يغزون ويحصلون على غنائم ويعودون كاسبين وغانمين هل يلعبون الدّحة فقالوا : إذا عادوا كاسبين فأنهم يسيرون داخل الحي على خيلهم أو على هجنهم ويهزجون بحداء تعبيراً عن النّصر وتخرج النساء من البيوت ويزغردن لهم ولكنهم حتى لو انتصروا فأنهم ما يلعبون الدّحة بحيث لابد يكون منهم قتيل أو جريح ويذكر أنه في أحد الغزوات انتصروا على القوم وأخذوا أبلهم فبدأ أحد الرجال يقفز ويقول ( يا حلو اليوم أخذنا القوم ) وكان أحد الرجال قد تعرّض لطعنة شقّت بطنه فرد عليه بقوله ( على ناس وناس ) وقد تتبعت أحداث المعارك والمناخات التي حدثت مع قبيلة عنزة وقبائل أخرى ولا وجدت راوي ذكر أنهم دحّوا في معركة وكذلك المصادر لم يرد بها خبر أن الدحّة تقام بالحرب وقلت عدد من القصائد توضيح ومن القصائد هذا القصيدة :

قال من سجّل من اشعاره قطـوف *** يـبدع القيفان مـن فيض القريح
قلت جزل القاف والهزل محذوف *** وأهـدي المنظوم للـوجـه الفليح
من يريد الصّدق نعطيه الوصوف *** يفهم المظمون من عقله رجيح
البصير الـواعي المبصـر يشوف *** يدرك المقصود والقول الصريح
من وضع في جد عزوتنا صدوف *** ليت لـوهـو عن بحوثه يستريح
أصـلـنـا ثـابـت موثـّق ومعـروف *** حتى عند الـلي عبد دين المسيح
حنا عنزه يـوم كان الوقت خـوف *** نحـمي القطعـان بالـدو الفسيـح
من قبيله مـا تهـاب مـن الحتـوف *** مـن يلاقي جمعهـم ياقع طـريح
طبعنا ندعس عل روس الحظوف *** والضراغـم مـا يخـوفهـا النبيح
فعـلـنـا مبـطي مسجّل بالحـروف *** مـا نـبي تلفيـق يكفـينـا الصحيح
يوم حـرب الفرس كنا بالصفوف *** مع بـني بكـر حمينا الـلي تصيح
مجـدنـا مـاهـو بتصفيق الكفـوف *** ولا فـخـرنـا يا جـماعـه بالدحيح
ولا كسبنا المجد في هـز الكتوف *** والصـدور الـلي تـبـالـغ بالفحيح
الـمـفـاخـر بـالـرمـاح وبالسيوف *** وهمّة الشجعان في دحر النطيح
جـارنـا يـدلـه ونـفـرح بالضيوف *** يوم غلو الـزاد والمسعر شحيح
كـم منـا ريف من يشكي الظروف *** مثـل من صوّت بزاده في شبيح
الصخي عـز المحاويج الضعوف *** الكـريـم أبـو المحـرول والكسيح
نفتخـر بالـلي عـلى ربعه عطوف *** الحليـم وصاحب القـلب النصيح
ولا بـنـا عـن باقي الأجواد نـوف *** بالعـرب من طاب يظفر بالمديح
لا تـطـيـعـون المطـبّـل بالـدفـوف *** الحـذر يشظّى القبـيلـه كـل تـيـح
لا يـشق صفـوفكـم كـل مهـفـوف *** في عـلـوم الهيـف مكنونـه يبيح
دوم عـن فعـل النقـا نفسه عيوف *** مـا نفع محـرج ولا سـوّى مليح
بـس يسعّـى بـالـدياويـن ويـلـوف *** يرتعش وبكـل مجلس لـه نـفيح
في كـلام الـزور بالعـزوه يطـوف *** ويلفظ المنطوق بالهـرج القبيح
كـنّـه الـلي مسكنه وسط الكهوف *** أوكما اللي عادته نبش الضريح

وقلت هذه الأبيات لتبصير من تأثر بالإشاعات وصدّقها :
في كـل محفل نستمع هـرج ما يليق *** عـوج السوالـف بالوسايل يـذاعـن
راجـت عـلـوم ملفّـق الهـرج تلفيـق *** أفـكـاره لـبـدع الخـرافـة انـصاعـن
كيـف الخبـر ينشر مـزاري وتعليـق *** ويـروج ويصدّق بإشاعات شاعـن
بعـض العـلـوم تفـرّق الشمل تفريق *** مضمـونهـا خـلا القـرايـب تـلاعـن
أنـسابـنـا مـاهـي تحـالـف وتلصيـق *** من وقـتنا الحاضر لعصر الفراعـن
مـن زل سـديـنـا عـلـيـه المنـاطـيـق *** ولولا الكفاح أمجاد الأجواد ضاعن
الصّـدق يـعـرف عـنـد كـل المخاليق *** حيـث الحقايـق بالنـواظـر يـراعـن
فـخـرنا بالـلي زبنـّوا ناشف الـريـق *** حـمـوا بـنـاتـه يـوم بـالـدو سـاعـن
هاني دخـيلـه زبـنـه سـاعـة الضيق *** وشيخ اللهازم قطع بطن الضواعن
خوض المعامع بالـرماح المزاريـق *** وبحدود صفحات الهنادي مطـاعـن
أفـعـال شجعـان الـقـروم الـهـداليـق *** يـوم الغـوالـي كـالجـلايـب يـبـاعـن
النصّر ماهـو براحـة الكـف تصفيق *** بالشلف الـلي لقلوب الأبطال راعن
مـا نفتخر في قول ما يخوف الهيـق *** ولا يجفـّل الـلي بالحضايـر يعاعـن

وقلت هذه الأبيات في وصف واقع الدّحه الصحيح :
الـدحّـه تـلـعـب بالمصانـيـع والعـرس *** ماقيـل تلعـب فـي حـروب وكـوارث
الـدّح والـتـصـفـيـق مـا ذلـّل الـفـرس *** الـلي هـزمهـم سيف هـاني وحارث
حنضله بن سيار سيفه غرس غرس *** فـي صـفـحـة الهامـرز للكبـد فـارث
ما صار في ذي قار مكتوب بالطرس *** والمجـد لـه من سابق العهـد وارث

أما الدحّة فهي لعبة مثل القلطة والعرضة وليس لها تاريخ وما أضيف من أضافات على معركة ذي قار غير صحيحه ومن يريد الحقيقة يطلع على تفاصيل معركة ذي قار ويبتعد عن الاجتهادات الخاطئة والذي يسمع تفخيم لعبة الدّحة يتخيّل أن قبيلة عنزة وقبيلة بكر ليس لهم فخر ولا مجد إلا بلعبة الدّحة علماً أن جيوش المسلمين فتحوا بلدان العالم أثناء الفتوحات الاسلامية وفخرهم للأمة العربية جمعاء وأقول وأكرر أن أي خبر ليس له مصدر وهو قديم ما يصح والفخر بالأفعال وليس بالألعاب وقد أطلعت على بعض الكتابات في وسائل التواصل التي تذكر أن المعركة على بني وائل وهم يعنون وائل بن قاسط وبني وائل ما يخص قبيلة بكر وحدها بل قبيلة تغلب من بني وائل وهي شاركت مع الفرس ضد بكر وقبيلة بنو عنز من بني وائل وهم في تهامة ولم يشاركون بالمعركة ولذلك فأن معركة ذي قار على بكر بن وائل وعنزة بن أسد وجاء في شرح معركة ذي قار أثناء التعبئة والاستعداد للحرب خطب من رجال بكر وأهازيج من نساءهم تشجعهم وتقوي عزائمهم وقبيلة بكر منذ العصر الجاهلي ولا تزال موجوده في العراق ومناطق أخرى ولا تعرف الدّحة فكيف أن القبيلة التي صارت عليها معركة ذي قار ما تعرف الدّحة عبر العصور ؟ وكيف اختصرت على قبيلة عنزة فقط ؟ وقبائل ربيعة في العراق من أكبر القبائل ومعظمهم من بكر بن وائل ولا تعرف عندهم الدحّه ويجب أن يوضح لجميع رجال عنزة الأفاضل أن الدحّة لعبة شعبية لم يرد لها ذكر بالعصر الجاهلي عبر التاريخ والذين يقولون أنهم توارثوها من أجدادهم فقد توهموا ووهموا كيف يتوارثون رواية مضى على حدوثها خمسة عشر قرن والرواة يختلفون في أحداث عصرها قريب جداً فهذا مناور العنزي الذي كان من الستين الذين مع الملك عبدالعزيز أثناء استرجاع الرياض وهو عاش في القرن الماضي الذي عاصروه الكثير من الرجال فقد تقدّم له ستة عوائل من عنزة كل منهم يدعي أنه منهم وأخيراً اثبته الشيخ حمود الصخيل المطرفي رحمه الله أنه مناور بن مريخة المطرفي وطالما أنه اختلف على رجل معاصر فكيف يصدّق البعض أن رواية دحّة ذي قار تناقلها الرواة منذ ذلك التاريخ ؟ كما اختلفت الروايات على الذي أسر أحد رجال الهذال حيث قيل جديع بن منديل الهذال وقيل عبدالله المحزّم بن هذال وقيل الذي أسرة الدويش وقيل الذي أسره الفرم ومع ذلك فأن الرواة يختلفون على أحداث عصرها قريب وكيف نجد من يتقول على لسان الأموات ؟ ويدعي أنه ورث الخبر منهم والصحيح أنهم ورثوا الدّحة لعبة تلعب بالعرس والنذر والطهر وليس لها علاقة بالحرب وقد كررت القول أن الدّحة لعبة شعبية لم يرد لها ذكر في ذي قار وذكرت ما اعرف عنها ولا استطيع أزوّر خبر تاريخي لم يرد له ذكر في أي مصدر وعندما ذكرت القول الصحيح لاحظت أن بعض الذين ضلل عليهم وصدّقوا الدعاية غضبوا ما يريدون الصحيح بل يريدون تصديق الكذب ومن نقل رواية على علاتها ولا محصها وتأكد منها فقد غش القبيلة ويعلم الجميع أن قبيلة عنزة قبيلة عريقة ولها أمجاد وأفعال صحيحة ولا تحتاج إلى تلفيق ومن جعل اللّعبة فخر فقط أخطأ ومن الملاحظ أن هذه القبيلة حاول البعض تزوير نسبها وتزوير تاريخها ونظراً لكثرة الجدال حول حقيقة تاريخ لعبة الدّحة الحقيقة التي لا تقبل الجدال أن معظم قبايل الشمال تلعبها ومنها : عنزة وشمّر وبني عطيه والشرارات والحويطات وبني صخر وبلي وجهينة والسرحان والعظامات والشرفات والمساعيد والحجايا والعيسى وبني خالد والعدوان والعجارمة وحتّى لهيب أسرائيل وبعض الدروز والحوارنه وقبائل في الأردن وسوريا ولبنان وفلسطين وحتّى بدول المغرب العربي والسودان ويوجد شريط فديو سجّل بمناسة استقبال قبائل الأردن للملك حسين رحمه الله بعد عودته من رحلة علاجية حيث في الشريط خمس وعشرون قبيلة أردنية تلعب الدّحة ولا أحد يستطيع يدخل معلومات عن معركة ذي قار بعد أن شرح عنها مفصّلة في جميع المصادر والمراجع ولم يرد ذكر للّدحه وكيف انتشرت هذه الاشاعة واصبح يرددها الشعراء في المحافل والذين يروّجون لها ويشجّعون على نقلها ما يخفى عليهم أنها لست فخر لأن الفخر في الشجاعة والكرم والعرف والفهم وبعد النضر والعفة والشهامة والقيم والأخلاق الفاضلة واكرام الضيف وفك العاني وحماية المستجير واعزاز الجار والصّدق والأمانة وهذه كلها من صفات قبيلة عنزة وغيرها من قبائل العرب أما الألعاب فلا أذكر أن قبيلة افتخرت في العابها وقد كتب بعض الأشخاص مقالات عن دحّة ذي قار وتحدّث رجال وقيل شعر وربطت الدّحة بفخر هذه المعركة والرواية أن لم تكن مسنده على مصدر ما يأخذ بها إلا جاهل ومن تطرّق لأحداث ونسب وتاريخ لقبائل من ربيعه ووضع مفاخر تلك القبائل لقبيلة عنزة فأنه ما يجوز لأن كل قبيلة لها مكتسبات وعنزة غنيه عن كل ما ليس لها فهي لها افعال في كل العصور ونحن بحاجه إلى من يوثّق افعال قبيلة عنزه الصحيحة لا من يزوّر نسبها وتاريخها وأفيد الجميع أنني ما استطيع اوثق خبر غير مسند لأنني حملت أمانه وأنا مسئول عنها إمام الله وخلقه وهي أمانة تحتم على الباحث تحرّي الصّدق ونفي الاشاعات وقد سرت في طريق وملزم أن أصل إلى نهايته واكمل مشواري لخدمة قبيلتي ولأني كنت المستهدف من الذين يوحون للعوام أنني أسأت لعنزة وأنهم يدافعون عنها مما دعاني إلى مواصلة كشف الزيف وقد تعرّضت لظلم ومكايد وحملة مغرضة ولكن الرجال المنصفين أصحاب الضمائر الحية الأتقياء الأنقياء يعرفون مواقفي ويثمنون جهدي لقبيلة عنزه وأنني صحّحت ونقّحت وتعبت وخسرت من مالي في جمع المعلومات وطباعة الكتب وشراء المراجع وسخّرت شعري وقلمي لقبيلتي والكل يعلم أنني ما طلبت تواقيع من أحد ولا بحثت عن واسطه وذلك لثقتي في مصداقية كتبي أما ربط لعبة الدّحة بذي قار فلا صحة له أطلاقاً والحقيقة التي يدركها كل مفكّر ومطلع على تاريخ معارك العرب يستغرب كيف تربط لعبة في معركة وهذا يثبت أن ما اشيع قد شوه القبيلة التي انتصرت بذي قار وهزمت جيش أقوى دولة 0

ومن ضمن الأسئلة التي وجهت لي عبر الموقع عن لعبة الدّحة هذا السؤال :

س 4- سرت اشاعة أن لعبة الدحّة مرتبطه في موقعة ذي قار فهل وجدت مصدر يذكر هذا القول أو أنها من حكايات العوام ؟ وهذا الجواب :

ج 4- في هذا الزمن كثر التفاخر بالدّحة بموجب اشاعة بنيت على بعض الروايات التي كتبت بالنت وفي بعض وسائل التواصل ومعركة ذي قار من المعارك التي حظيت بقدر كبير من التدوين حيث لم يفوت على مؤرخ عدم ذكرها وقد شرحت في أمهات الكتب وهي معركة استعمل فيها الرماح والسيوف والنشاب ولم تكن في تصفيق الكفوف والّدح كما يتخيّل من لفّق هذه الحكاية وقد شرحت وبسطت كافة فصولها ومن خلال تمحيص الأخبار التاريخية لهذه القبيلة فأنني لم أترك شاردة ولا واردة إلا أوردتها ومع اطلاعي على آلاف المصادر لم أجد مصدر يعتمد عليه ذكر أن بداية الدّحة في معركة ذي قار وقبيلة بكر التي حاربت الفرس في ذي قار لا تعرف الدّحه عبر تاريخها وحيث أن قبيلة عنزة شاركت في معركة ذي قار مع بكر فأنها عرفت الدّحه في عصور قريبه وهي مجرد لعبه لم يكن لها أي تاريخ ولا أظن هذه اللعبة تمثل فخر لقبيلة عنزة بل أن فخر القبيلة في أفعال رجالها وهي من تراث قبيلة عنزة وبعض القبائل وأطلب من الذين يربطون الدّحة في موقعة ذي قار أن يحيلون إلى مصدر ويجب ويسندون ما تحيطها الرواية الشفهية ولابد أن تكون مدونة في كتاب وأني أتمنّى أن يشار للمصدر الذي ذكرها 0

وأذكّر الذين يذكرون لعبة الدّحة مبهمة مجرد تصفيق بالكفوف وهز الكتوف وفحيح بالصدور يجب أن من مقومات الدحة وجود شاعر واشخاص يردون عليه وفتاة تحوشي ولابد أن يذكر اسم الشاعر الذي ينشد ومنهم الذين يردون عليه وإذا الذين تمسكّوا بهذه الاشاعة مصرين على تصنيف الدّحة تأسست في حرب ذي قار أقول لهم طالما أنها قصّة خيالية ولكي تكمل القصّة عليهم أن يجعلون الشاعر ميمون بن قيس الأعشى شاعر بكر والذين يردون عليه : حنظلة بن ثعلبة بن سيار العجلي زعيم بكر وهاني بن مسعود الشيباني زعيم بني شيبان الذي استودع تركة النعمان وتكون الفتاة التي تحوشي هند ( الحرقاء ) بنت النعمان بن المنذر وعليهم أن ينتحلون شعر شعبي للأعشى لأن شعره عربي فصيح والدحة شعرها شعبي ويفترض أن يقول الأعشى في تلك المناسبة :
ياهنـد حوشي لي حوشي *** انطنخي يا هند وشوشي
كسرى غـزانـا بجيـوشي *** وبالدحّـه هـزمنـا جيشه
حـزّت زبـنـتـي عـلـيـنـــا *** حشـدنـا الجـمع ودحـينـا
من شافوا تصفيق يدينـا *** هـجـوا يـدورون العـيشه
الفيل مـن الدحّـه طـفـش *** خرطومـه بالراكب كفش
تـبـربـك بالـشـط ودفـش *** تـبـرالـه فـرس وكـديشه
ما معنا سيف ولا حربـه *** بالـدحه هـزمنـا السربـه
الهـاجـم رجـع مـع دربـه *** والمنـذر فكينـا غـويشه
هـذي قـصّـتـنـا بـالـدّحـه *** ولا جبنا عـلم بـلا صحه
روس اعدانا مثل الجحّـه *** والعـايـل يلـزم تجحيشه
هذه الأبيات يجب أن تضاف للتمثيلية التي مثّلت عن دحّت ذي قار وهي مساهمة مني لكي تكون شاهد على قصّة الّدحة بذي قار لعل الذين صنّفوا هذه اللّعبة يرضون ويقبلون هذه المشاركة لترسيخ الدعاية حتى ولو هي غير صحيحه بحيث تكون هكذا صيغة الدّحة في ذي قار والله أعلم والمعذرة 0

والمؤسف أن التلفيق والتزوير لم يختصر على لعبة الدّحة بل طال نسب وتاريخ قبيلة عنزة ولكل علم مختصين ولا يتقنه ألا المتخصص به ولا يوجد من يحيط بجميع العلوم ولا كل شخص نسّابة ولا كل شخص مؤرخ مهما كبر منصبه وحول ما حدث لقبيلة عنزة من تزوير في نسبها وتاريخها وتلفيق روايات غير صحيحه مما يوّهم بعض صغار السّن وبعض الجهلاء من الذين يحاولون فرض رأي مخالف للواقع وهم ينقلون الرواية من بعضهم ويوثقونها ويتخيلون أنها صحيح والنسب له مصادر والتاريخ له مصادر يجب الرجوع لها وكل فاهم ومدرك يعرف أنه ورد بالمصادر أن قبيلة عنز بن وائل سكنت في تهامة وورد في أحد الكتب خطأ مطبعي بدل أن يذكر عنز أضاف التاء المربوطة فصار الاسم عنزة وحيث أن بعض الذين يسموّن انفسهم باحثين يبحثون عن الشبهات لكي يطمسون اسم قبيلة عنزة حطوا قبيلة عنز هي عنزة علماً أن جميع المصادر تشير إلى مكان تواجد قبيلة عنزة بن أسد في خيبر وتواجد قبيلة عنز في تهامة وقد ورد في ترجمة شخص من بني غبر من يشكر من بكر بن وائل خطأ مطبعي بدل الغبري اليشكري كتب العنزي اليشكري فأخذوا بهذه الغلطة المطبعية والشخص وضّح أسمه في الكثير من الكتب أنه غبري وليس عنزي وبما أن الدعاية التي راجت أن وائل عزوة عنزة هو وائل بن قاسط فهم يبحثون عن أي خبر يصدّق الدعاية ويتجاهلون جميع المصادر التي وضّحت نسب قبيلة عنزة عبر التاريخ وفي مشهد وقّع عليه بعض كبار القبيلة مبني على متابات النت ذكر بالمشهد أن فرعي عنزة هم بكر وتغلب وأبوهم وايل بن قاسط ويدعوّن أنهم ورثوا هذا النسب منذ فجر التاريخ والمعروف أن وائل بن قاسط أبو بكر وتغلب فعلاً ولكنهم لست فرعي عنزة وهو ليس أبو عنزة وهذا غير صحيح ولا يصح ألا الصحيح ووائل الذي ورثوه عنزة جد عنزي ولا أحد ذكر أنه مستعار وجميع المصادر تذكر وائل بن قاسط وتخصص ذريته : بكر وتغلب وعنز فقط وليس عنزة من نسله ولا اعتزت به وكل رجل أطلع على الحقائق يجب أن يكافح التزوير لأنه عبث في نسب قبائل وتزوير نسب قبيلة عنزة اعظم تزوير وقد نفيت للإشاعات الباطلة بحيث أن جميع نسّابة العرب والمؤرخين ذكروا أن قبيلة بنو عنز بن وائل يقال لهم : ( بني عنز ) والفرق بين عنزة بن أسد وعنز بن وائل أن اسم عنزة بن أسد بن ربيعة مشتق من العنزة وهي عصى في رأسها زج كرأس السهّم يتوكأ عليها كبار السّن وتشكيل ضيط حروف اسم عنزة بالفتحات الثلاثة واسم عنز بن وائل مشتق من عنز الظباء وتشكيل حروف ضبط الاسم في تسكين النون وقد دخل تشكيل الأسماء في علم الجرح والتعديل والجد الذي يجمع قبيلة عنزة وقبيلة بني عنز : هو أسد بن ربيعة ومع وضوح هذا النّسب فأنه يوجد من يدخل عنزة في وائل بن قاسط وهو الحفيد السادس لجديلة أخو عنزة لا تقبل قبيلة أن تسمّى بجد ليس جدها لأن هذا يتعارض مع الأحاديث المغلظة الذي تحذّر من الدخول بغير الأب ولا يوجد مؤلف على سطح الأرض نسب عنزة بن أسد لوائل بن قاسط لعل الذين ارتكبوا هذا الجرم يعودون لرشدهم ويتركون العبث والتلاعب في نسب عنزة ولعل الذين صدّقوا أقوالهم يطّلعون على الحقائق وليس على خزعبلات كتّاب النت والكل يعرف أن عنزة لها جد اسمه وائل اشتهر في عصور العامية ويخص قبيلة عنزة المعاصرة بشر ومسلم وهو عنزي أصل وفصل كما ذكروا المؤرخين أنه يوجد جد فرع من أحد فروع قبيلة عنزة الثمانية المعروفة بالعصر الجاهلي وهو وائل بن هزان بن صباح بن عتيك بن أسلم بن يذكر بن عنزة بن أسد بن ربيعة وقد افتروا بعض الذين يكتبون بالّنت على وائل بن هزّان وقد قدحوا به ونفوا ذريته ووصفوه بصفات الحقارة وطعنوا بنسب عقبه ومجّدوا بوائل بن قاسط وفخموه وعظموه زنسبوا همزة له وظنّوا بعض الجهلاء أن ما كتب صحيح والجد وايل بن هزّان العنزي يرد ذكره في سلسلة نسب عنزة بن أسد والجد وايل بن قاسط يرد ذكره في سلسلة نسب جديلة بن أسد ولا يوجد أي خبر يدل على مميزات تفضّل أحدهما على الآخر وكل منهم متوفي منذ سبعة عشر قرن وهم أبناء عم ولكن الذين ابتلوا بالطعن في أنساب القبائل ما يتورعن عن الظلّم ومن الذي عرف فخامة وائل بن قاسط وحقارة وائل بن هزّان ؟ حيث ما يوجد مصدر يعتمدون عليه حسبهم الله 0
أما قبيلة عنزة فهي عرفت بالاسم الصحيح الصريح عنزة في كل العصور والذين يخلطون عنزة مع وائل بن قاسط في معركة ذي قار فهم يريدون تصديق الرواية الكاذبة من أن عنزة استعاروا وائل بن قاسط ويضعونها لحقة لبكر وجدها مستعار وهذا ما يقبله أي رجل عريق وقبيلة عنزة ليس لها فخر بغير اسمها الصحيح وتخصيص جد وتعظيمه وتفخيمه خطأ وعندما يقال ( أولاد وائل ) فأن المعنيين هم ذرية ضنا بشر وضنا مسلم حيث أن وائل حفظ في صدور الأجيال عبر التاريخ 0
هذا مالزم أيضاحه مع تحيات عبدالله بن دهيمش بن عبار الفدعاني
[/SIZE]
يتبع

التعديل الأخير تم بواسطة عبدالله بن عبار ; 10-31-2021 الساعة 05:55 AM
عبدالله بن عبار متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 10-16-2021, 07:32 AM   #2
صاحب الموقع
 
تاريخ التسجيل: Mar 2008
المشاركات: 9,466
افتراضي

تابع

وهنا نعيد نشر فصول معركة ذي قار حسب ما كتبت بالمصادر دون زيادة ولا نقص من بدايتها إلى نهايتها وهذا شرح معركة ذي قار آمل الأطلاع 0

[ من أهم وقائع قبائل ربيعة وقعة ذي قار ]

حدثت معركة ذي قار في بطحاء ذي قار قرب الكوفه جنوب العراق قبل الهجرة بعشر سنين وانتصرت قبيلة بكر وعنزة على قوات كسرى وأسباب الحرب كما تقول المصادر : عندما قتل النعمان بن المنذر عدي بن زيد بن أيوب وكان من خواص كسرى بدأ أبنه زيد بن عدي يوغر صدر كسرى على النعمان فعرّض بحسن نساء المناذرة وشوّق كسرى على أن يخطب أبنة النعمان فأرسل كسرى ملك الفرس ، زيد إلى النعمان ليخطب له أبنته أو من قريباته ولكن النعمان أعتذر لزيد عن تزويج الملك كسرى فنقل زيد لكسرى كلام من النعمان ينطوي على مكيدة وصدّقه كسرى وكتب كتاب يطلب حضور النعمان فعلم النعمان أنه يريد قتله ولما أتاه كتاب كسرى حمل سلاحة وما قوى على حمله من محتويات قصره ولحق بجبلي طي وكان متزوجاً إليهم فأراد النعمان من طيئاً أن يدخلوه الجبلين ويمنعوه فأبواعليه خوفاً من كسرى وقالوا له لولا صهرك لقتلناك فأنه لاحاجة بنا إلى معاداة كسرى ولا طاقة لنا به ، فأقبل يطوف على قبائل العرب ليس أحد منهم يقبله غير أن بني رواحة بن قطيعة بن عبس قالوا إن شأت قاتلنا معك لمنه كانت له عندهم قال ما أحب أن اهلككم فأنه لا طاقة لكم بكسرى ثم أقبل حتى نزل في ذي قار في بني شيبان سراً فلقى هاني بن مسعود الشيباني وكان سيداً منيعاً فاستجار به فأجاره وقال له قد لزمني ذمامك وأنا مانعك مما أمنع نفسي وأهلي وولدي منه ما بقي من عشيرتي الأدنين رجل وإن ذلك غير نافعك لأنه مهلكي ومهلكك وعندي رأي لك لست أشير به عليك لأدفعك عما تريده من مجاورتي ولكنه الصواب فقال : هاته فقال: إن كل أمر يجمل بالرجل أن يكون عليه إلا أن يكون بعد الملك سوقه والموت نازل بكل أحد ولأن تموت كريماً خير من أن تتجرع الذل أو تبقى سوقه بعد الملك هذا إن بقيت فأمض إلى صاحبك وأحمل إليه هدايا ومالاً وألق بنفسك بين يديه فأما أن صفح عنك فعدت ملكاً عزيزاً وأما أن اصابك فالموت خير من أن يتلعب بك صعاليك العرب ويتخطفك ذئابها وتأكل مالك وتعيش فقيراً مجاوراً أو تقتل مقهوراً فقال كيف بحرمي ؟ قال هاني : هن في ذمتي لا يخلص إليهن حتى يخلص إلى بناتي فقال : هذا وأبيك الرأي الصحيح ولن أجاوزه ثم أختار النعمان خيلاً وحللاً من عصب اليمن وجواهراً وطرفاً كانت عنده ووجه بها إلى كسرى وكتب إليه يعتذر ويعلمه أنه سائر إليه ووجه بها مع رسوله فقبلها كسرى وأمره بالقدوم عليه فعاد إليه الرسول فأخبره بذلك وأنه لم يرى له عند كسرى أي سوء فمضى إليه بعد أن استودع هاني بن مسعود حلقته وأهله وولده وألف شكة حتى إذا وصل إلى المدائن لقيه زيد بن عدي على قنطرة ساباط فقال له : أنج نعيم أن استطعت النجاة فقال له أفعلتها يا زيد ؟ أما والله لئن عشت لك لأقتلنك قتله لم يقتلها عربي قط ولألحقنك بأبيك فقال له زيد أمض لشأنك نعيم فقد أخيت لك أخيه لا يقطعها المهر الأرن ( الأخية العروة تربط إلى وتد مشقوق وتشد فيها الدابة والأرن النشيط ) فلما بلغ كسرى أن النعمان بالباب بعث إليه فقيده وبعث به إلى سجن كان له فلم يزل به حتى وقع الطاعون هناك فمات فيه وفي رواية لابن الكلبي القاه تحت أرجل الفيلة فوطئته حتى مات ورثوه كبار شعراء العرب فمن قصيدة للنابغة الذبياني :
مـن يطلـب الدهـر تـدركـه مخالبـه *** والدهـر بالوتـر ناج غيـر مطلـوب
ما مـن أنـاس ذوي مجـدٍ ومكرمـة *** إلا يـشـد عـلـيـهــم شــدة الــذيــب
حـتى يـبـيـد عـلى عـمـد سـراتـهـم *** بالنـافـدات مـن الـنبـل المـصايـيـب
أني وجدت سهام المـوت معـرضة *** بـكـل حتـف مـن الآجــال مكـتــوب
وقال الشاعر زهير بن أبي سلمى المزني من قصيده :
ألـم تـرى لـلـنعـمـان كـان بـنـجـدة *** مـن الشـر لـو أن أمـرأ كـان بـاقـيـا
فـلـم أرى مخـذولاً لـه مـثـل ملكـه *** أقـل صـديـقـاً أو خـلـيـلاً مـوافـيــــا
خـلا أن حيـاً مـن رواحـة حافظـوا *** وكـانـوا أنـاس يـقـون الـمـخـازيـــا
فـقـال لـهـم خـيـراً وأثـنـى عليهـم *** وودعــهــم تــوديــع ألا تــلاقــيــــا
فلما قتل كسرى النعمان أستعمل أياس بن قبيصة الطائي على الحيرة وما كان عليه النعمان وبعث إليه أن يجمع ما خلفه النعمان ويرسله إليه من الدروع وغيرها فبعث أياس إلى هاني بن مسعود يأمره بأن يرسل له ما استودعه النعمان من الدروع وغيرها وقال له لا تكلفني أن أبعث إليك ولا إلى قومك بالجنود تقتل المقاتله وتسبي الذرية فبعث إليه هاني يقول أن الذي بلغك باطل وما عندي قليل ولا كثير وإن يكن الأمر كما قيل فأنا أحد رجلين أما رجل أستودع أمانة فهو حقيق أن يردها على من أودعه أياها ولن يسلّم الحر أمانته أو رجل مكذوب عليه فليس ينبغي أن تأخذوه بقول عدو أو حاقد ، فلما منعها هاني غضب كسرى ثم أخذت بكر بن وائل تغير على السواد فوفد قيس بن مسعود بن خالد بن ذي الجدين على كسرى فسأله أن يجعل له أكلاً وطعمه على أن يضمن له بكر بن وائل ألا يدخلوا السواد ولا يفسدوا فيه فأقطعه الأبلة وما والاها وقال : هي تكفيك وتكفي أعراب قومك فكانت له حجرة فيها مائة من الأبل للأضياف إذا نحرت ناقة قيدت أخرى ، فكان يأتيه من آتاه من بكر فيعطيه جلّة تمر وكرباسة حتى إذا قدم الحارث بن وعلة والمكسر بن حنظلة اعطاهما جلتيّ تمر وكرباستين فغضبا وأبيا أن يقبلا ذلك منه وخرجا واستغويا ناساً من بكر ابن وائل ثم أغارا على السواد فلما بلغ ذلك كسرى أشتد حنقه عليهم وأرسل إلى قيس بن مسعود وهو بالأبلة وقال له لقد غررتني من قومك وزعمت أنك تكفينيهم وأمر به فحبس في ساباط ثم أرسل إلى أياس بن قبيصة وأستشاره في الغارة على بكر فقال له : ماذا ترى ؟ وكم ترى أن نغزيهم من الناس ، فقال له أياس : أن الملك لا يصلح أن يعصيه أحد من رعيته وأن تطعني لم تعلّم أحداً لأي شيء عبرت وقطعت الفرات فيروا أن شيئاً من العرب قد كربك ولكن ترجع وتضرب عنهم وتبعث عليهم العيون حتى ترى غـّرة منهم ثم ترسل حلبة من العجم فيها بعض القبائل التي تليهم فيوقعون بهم وقعة الدهر ويأتونك بطلبتك ، فقال له كسرى أنت رجل من العرب وبكر بن وائل أخوالك فأنت تتعصب لهم ولا تألوهم نصحاً فقال أياس رأي الملك أفضل 0
فقام إليه عمرو بن عدي بن زيد العبادي وكان كاتبه وترجمانه بالعربية وفي أمور العرب فقال له أقم أيها الملك وأبعث إليهم بالجنود يكفوك 0
وكان عنده النعمان بن زرعه التغلبي وهو يحب هلاك بكر فقال لكسرى : يا خير الملوك أدلك على عدو يطلبهم وعلى غـّرة بكر ؟ قال : نعم قال : أمهلنا حتى نقيظ فإنهم لو قد قاظوا تساقطوا على ماء يقال له ذوقار تساقط الفراش في النار فأخذتهم كيف شئت وأنا عندك إلى أن أكفيكهم ومع ذلك فأن مطالبهم في ذلك الوقت كثير وذلك مما يوهن كيدهم ويكون أيسر على الملك هلاكهم فوافقه كسرى وأقرهم حتى قاظوا وجاءت بكر بن وائل فنزلت بالحنو حنو ذي قار ، ولما بلغ كسرى نزولهم عقد للنعمان بن زرعه التغلبي على تغلب والنمر بن قاسط وعقد لخالد بن يزيد البهراني على قضاعة وأياد وعقد لأياس بن قبيصة الطائي على العرب ومعه كتيبتاه الشهباء والدوسر فكانت العرب ثلاثة آلاف وعقد للهامرز على ألف من الأساورة وعقد لخنابزين على ألف وبعث معهم باللطيمة وقد كانت تخرج من العراق فيها البز والعطر والألطاف توصل إلى باذان عامل كسرى باليمن وأمر عمرو بن عدي أن يسير بها وكانت العرب تخفرهم وتجيرهم حتى تبلغ اللطيمة اليمن وعهد كسرى إليهم إذا شارفوا بلاد بكر ودنوا منها أن يبعثوا النعمان بن زرعة يخيرهم بين ثلاث خصال : إما أن يعطوا بأيديهم فيحكم فيهم الملك بما يشاء وإما أن يعروا الديار وإما أن يأذنوا بحرب ، وكان كسرى قد أوقع قبل ذلك ببني تميم يوم الصفقة فالعرب وجلة خائفة منه وكانت هند بنت النعمان في بني سنان فلما علمت بمسير جموع كسرى قالت تنذر العرب :
ألا أبـلـغ بـنـي بـكـرٍ رســـــولاً *** فـقـد جـد الـنـفـيـر بـعـنـقـفـيـر
فـلـيـت الجـيـش كـلهـم فـداكـم *** ونفسي والسريـر وذا السريـر
كـأنـي حـيـن جـد بـهـم إلـيـكـم *** مـعـلـقـة الـذوائـب بـالـعـبـــور
فـلـو أنـي أطـقـت لـذاك دفـعــاً *** إذاً لـدفـعــه بـدمـي وزيـــــري
فلما بلغ الخبر بكر بن وائل سار هاني بن مسعود حتى أنتهى إلى ذي قار فنزل به وأقبل النعمان بن زرعة حتى نزل على أبن أخته مرة بن عمرو فحمد الله النعمان وأثنى عليه ثم قال : أنكم أخوالي وأحد طرفي وأن الرائد لا يكذب أهله وقد أتاكم مالا قبل لكم به أحرار فارس وفرسان العرب والكتيبتان الشهباء والدوسر وإن في الشر خياراً ولأن يفتدي بعضكم بعضاً خير من أن تصطلموا أنظروا هذه الحلقة فأدفعوها وأدفعوا رهناً من أبنائكم بما أحدث سفهاؤكم فقال القوم ننظر في أمرنا ، ثم بعثوا إلى من يليهم من بكر وبرزوا ببطحاء ذي قار بين الجلهتين وأخذوا يرتقبون من يأتي من قبائل بكر لا ترفع جماعة إلا قالوا سيدنا في هذه0
فرفعت لهم جماعة فقالوا : سيدنا في هذه فلما دنوا إذا هم بعبد عمرو بن بشر بن مرثد فقالوا : لأ 0
ثم رفعت لهم أخرى فقالوا : سيدنا في هذه فإذا هو جبلة ابن باعث بن صريم اليشكري فقالوا : لأ 0
فرفعت أخرى فقالوا في هذه سيدنا فإذا هو الحارث بن وعلة بن المجالد الذهلي فقالوا : لأ 0
ثم رفعت لهم أخرى فقالوا : في هذه سيدنا فإذا فيها الحارث بن ربيعة بن عثمان التيمي في تيم الله فقالوا : لأ 0
ثم رفعت لهم أخرى أكبر مما كان يجي فقالوا لقد جاء سيدنا وإذا رجل أصلع الشعر
عظيم البطن مشرب حمرة هو حنظلة بن ثعلبة بن سيّار العجلي فقالوا : يا أبا معدان قد طال انتظارنا وقد كرهنا أن نقطع أمراً دونك وهذا أبن أختك النعمان قد جاءنا والرائد لا يكذب أهله وهذا هاني بن قبيصة يهم بركوب الفلاة ويقول لنا لا طاقة لكم بجموع الملك قال حنظلة فما الذي أجمع عليه رأيكم وأتفق عليه ملؤكم قالوا : إن اللخى أهون من الوهى وإن في الشر خياراً ولأن يفتدى بعضنا بعضاً خيراً من أن نصطلم جميعاً 0
فقال حنظلة : قبّح الله هذا رأياً لا تجّر أحرار فارس أرجلها ببطحاء ذي قار وأنا أسمع هذا الصوت ثم أمر بقبته فضربت بوادي ذي قار ثم نزل ونزل الناس فأطافوا به ثم قال : لا أرى غير القتال فإنا إن ركبنا الفلاة متنا عطشاً وإن أعطينا بأيدينا تقتل مقاتلنا وتسبى ذرارينا ثم قال لهاني بن مسعود يا أبا أمامة إن ذمتكم ذمتنا عامة وإنه لن يوصل إليك حتى تفنى أرواحنا فأخرج هذه الحلقة ففرقها بين قومك فإن تظفر فترد عليك وإن تهلك فأهون مفقود فأمر بها هاني فأخرجت وفرقـّت في القوم ثم التفت حنظلة إلى النعمان بن زرعة رسول كسرى فقال له : لولا أنك رسول لما أبت إلى قومك سالماً فرجع النعمان إلى أصحابه فأخبرهم بما رد عليه القوم 0
فباتوا ليلتهم مستعدين للقتال وبكر يتأهبون للحرب 0
فلما أصبحوا أقبلت الأعاجم نحوهم يسيرون على تعبية ومعهم الجنود والأفيال عليها الأساورة وكان مرداس السلمي مجاوراً في بكر بن وائل يومئذ فلما رأى الجيوش قد اقبلت إليهم حمل عياله وخرج عنهم وقال يحرضهم :
بـلـغ سـراة بـني بـكـر مـغـلغــلــة *** أنـي أخـاف عـليكـم سربـة الـواري
أني أرى الملك الهامـرز منصلتـاً *** يـزجـي جيـاداً وركبـاً غيـر اعـياري
فـأن أبـيـتـم فـأنـي رافـع ظـعــنـي *** ومنشب فـي جبال اللـوب أضفـاري
وجـاعـلاً بـيـنـنـا ورداً غـواربــــه *** تـرمـي إذا مـا رمـى الـوادي بتيـار
وكتب لقيط الأيادي إلى بني شيبان في يوم ذي قار شعراً يقول فيه :
قـومـوا قياماً على أمشاط أرجـلكـم *** ثم أفزعوا قد ينال الأمن من فزعا
وقــلــدوا أمــركــم الــلــه دركــــم *** رحب الذراع بأمر الحرب مضطلعا
لا متـرفـاً إن رخـاء العيش ساعـده *** ولا إذا عـض مـكـروه بـه خـشـعـا
مـا زال يحلـب هـذا الـدهـر أشطـره *** يـكـون مـتـبـعـاً طـوراً ومـتـبـعـــا
حـتى أستمـر عـلى شـزر مـريرتـه *** مستحكم الرأي لا قحم ولا ضرعـا
وكان نازلاً في بني شيبان ربيعة بن غزالة السكوني ثم التجيبي هو وقومه فقال : يا بني شيبان أما أني لو كنت منكم لأشرت عليكم برأي مثل عروة العلم فقالوا : أنت والله من أوسطنا فأشر علينا فقال : لا تستهدفوا لهذه الأعاجم فتهلككم بنشابها ولكن تكردسوا كراديس فإذا أقبلوا على كردوس شد الآخر فقالوا : قد رئيت رأياً ، ولما تقارب الزحفان قام حنظلة بن ثعلبة فقال : إن النشاب الذي مع الأعاجم يفرقكم فإذا أرسلوه لم يخطئكم فعاجلوهم اللقاء وابدؤهم بالشدة ثم قام إلى وضين راحلة أمرأته فقطعه ثم تتبع الظعن يقطع وضنهن فسقطن على الأرض فقال : ليقاتل كل رجل منكم عن حليلته ثم ضرب قبه على نفسه ببطحاء ذي قار وآلى ألا يفر حتى تفر القبة وقطع سبعمائة رجل من بني شيبان أيدي أقبيتهم من مناكبها لتخف أيديهم لضرب السيوف وقام هاني بن مسعود فقال : يا قوم مهلك مقدور خير من نجاء معرور وإن الحذر لا يدفع القدر وإن الصبر من أسباب الظفر المنية ولا الدنية وأستقبال الموت خير من استدباره والطعن في الثغر أكرم من الطعن في الدبر يا قوم جدوا فما من الموت بد فتحلوا كان له رجال أسمع صوتاً ولا أرى قوماً ويا آل بكر شدوا واستعدوا وإلا تشدوا تردوا وقام شريك بن عمرو بن شراحيل فقال : يا قوم إنما تهابونهم أنكم ترونهم عند الحفاظ أكثر منكم وكذلك أنتم في أعينهم فعليكم بالصبر فإن الأسنة تردي الأعنة يا آل بكر قدماً قدماً وجعل الناس يتحاضّون ويرجزون فقالت امرأة من عجل :
أن تهزموا نعانق *** ونفرش النمارق
أو تهزموا نفارق *** فراق غير وامق
وقال حنظلة بن ثعلبة :
قـد جـد اشـيـاعـكـم فـجــدوا *** مـا عـلتي وأنـا مـودٍ جـلـد
والـقـوس فـيـهـا وتـرٍ عـرد *** مـثـل ذراع البـكـر أو أشـد
قد جعلت أخبار قومي تـبـدو *** إن المنـايـا ليس منهـا بـد
هــذا عـمـيــر حـيــة ألــــــد *** يـقــدمـه لـيـس لــه مـــرد
حـتى يـعـود كالكميت الـورد *** خلـوا بني شيبان فاستبدوا
روحي فـداكم وأبي والجـد
وقال يزيد بن حنظلة :
من فـر منكم فـر عـن حـريـمـه *** وجــاره وفــر عــن نـديـمـه
أنـا أبـن سيـّار عـلى شـكـيـمـه *** إن الـشـراك قــد مـن أديـمـه
وكـلـهـم يـجـري عـلى قـديـمـه *** من قارح الهجنـة أو صميمه
وقال عمرو بن جبله اليشكري :
يا قـوم لا تـغـرركـم هـذي الخـرق *** ولاوميض البيض في الشمس برق
مـن لـم يـقـاتـل منكـم هـذا العنـق *** فـجـنـبــوه الـراح وأسـقـوه الـمـرق
ووقف الجيشان متقابلين فكانت بنو عجل في الميمنة بأزاء خنابزين وعليهم حنظلة
بن ثعلبة وبنو شيبان في الميسرة بأزاء كتيبة الهامرز وعليهم بكر بن يزيد بن مسهر وأفناء بكر في القلب وعليهم هاني بن مسعود فخرج أسوار من الأعاجم في أذنيه درتان من كتيبة الهامرز يتحدى الناس للبراز فنادى في بني شيبان فلم يبرز إليه أحد حتى إذا دنا من بني يشكر برز له ابن حارثة فشد عليه بالرمح فطعنه ودق صلبه وأخذ حليته وسلاحه وخرج الهامرز يدعوا إلى البراز فخرج إليه الحوفزان فقتله وفي ذلك الحين أرسلت أياد وكانت في جيوش كسرى سراً إلى بكر وقال رسولهم أي الأمرين أعجب إليكم أن نطير تحت ليلتنا فنذهب أو نقيم ونفر حين تلاقون القوم قالوا بل تقيمون فإذا التقى الناس أنهزمتم بهم ، وقال يزيد بن حمّار السكوني وكان حليفاً لشيبان أطيعوني وأكمنوا لهم كميناً ففعلوا وجعلوا يزيد رأسهم وكمنوا في مكان يقال له الخبي واجتلدوا وحملت ميسرة بكر وعليها حنظلة على ميمنة الجيش وحملت ميمنة بكر وعليها يزيد بن مسهر على ميسرة الجيش وخرج عليهم الكمين من الخبي وعليهم يزيد بن حمّار فشدوا على قلب الجيش وولت أياد منهزمة كما وعدتهم وأنهزمت الفرس وتبعتهم بني بكرولحق مرثد بن الحارث النعمان بن زرعة فأهوى له طعناً فسبقه النعمان بصدر فرسه فأفلته ولكن أسود بن بجير العجلي وضع يده في يده ثم جز ناصيته وخلى سبيله ، ثم أتبعت بكر الفرس وأحلافهم من العرب يقتلونهم بقية يومهم وليلتهم حتى أصبحوا من الغد وقد شارفوا السواد ودخلوه في طلب القوم أما أياس بن قبيصة فكان أول من أنصرف إلى كسرى بالهزيمة وكان لا يأتيه أحد بهزيمة جيش إلا نزع كتفيه فلما أتاه أياس سأله عن الخبر فقال هزمنا بكر بن وائل فأتيناك بنسائهم فأعجب ذلك كسرى وأمر له بكسوة ثم أستأذنه أياس فقال : إن أخي قيس بن قبيصة مريض بعين التمر فأردت أن آتيه ثم أستأذنه فأذن له كسرى فركب فرسه الحمامة ولحق بأخيه ثم آتى كسرى رجل من أهل الحيرة وهو بالخورنق فسأل : هل دخل على الملك أحد ؟ فقيل : نعم أياس بن قبيصة فقال ثكلت أياساً أمه وظن أنه قد حدثه بالخبر فدخل عليه وحدثه بهزيمة القوم وقتلهم فأمر به فنزعت كتفاه وهكذا انتصرت قبيلة بكر بن وائل على العجم ويوم ذي قار من أهم أيام العرب بالجاهلية وكان قد بعث النبي صلى الله عليه وسلّم وخبّر أصحابه بها وقال : الكلام الذي ذكرته في مقدمة شرح هذه المعركة وذو قار بير ماء لبكر بن وائل قريباً من الكوفة ويعد هذا اليوم من مفاخر العرب وقد قيل بهذا اليوم كثيراً من الشعر ونظراً لكثر ما قيل نلخص بعض القصائد قال الأعشى بن قيس من قصيدة :
وجند كسرى غداة الحنـو صبحهـم *** مناغطاريف ترجو الموت وأنصرفوا
لـقـوا مـلـمـلـمـة شهـبـاء يـقـدمـهـا *** لـلـمـوت لا عـجـزٍ فـيـهـا ولا خـرف
فـرع نـمـتـه فـروع غـيـر نـاقـصــة *** مـوفـق حـازم فـي أمــره أنـــــــــف
فـيـهـا فـوارس مـحـمـودٍ لـقــاؤهـم *** مـثـل الأسـنـة لا مــيـل ولا كـشــــف
بيض الوجوه غداة الروع تحسبهم *** جنـان عيـن عـليها البيض والزغـف
لـمـا رأونـا كشفـنـا عـن جمـاجـمنـا *** لـيـعـلمـوا أنـنـا بـكـرٍ فـيـنـصـرفـــوا
قـالـوا البقيـة والهـنـدي يـحصدهـم *** ولا بـقــيـة إلا الـسـيـف فـانـكشـفـوا
لـو أن كـل مـعــدٍ كـان شـاركــنـــــا *** في يـوم ذي قار ما أخطاهم الشـرف
لـمـا أتـونـا كـأن الـلـيـل يـقـدمـهـــم *** مطبـق الأرض تغشاهـا بهـم سـدف
بـطـارق وبـنـو مـلـك مـرازبـــــــــة *** مـن الأعـاجـم فـي آذانـها الـنـطـــف
من كل مرجانة في البحـر أحـرزهـا *** تـيـارهـا ووقـاهـا طـيـنهـا الـصـدف
وضعـنـنـا خـلـفـنـا تجـري مدامعهـا *** أكـبـادهـا وجـلا مـمـا تـرى تـجــــف
كـأنـمـا الحـال فـي حـافـات جمعـهـم *** والبيض برق بـدأ في عارض يكـف
يحسرن عن اوجه قـد عاينت عـبـراً *** ولاحـهـا عـبـرة ألـوانـهـا كـســــف
ما في الخدود صدوراً عن وجوههم *** ولا عـن الطعن في اللبـات منحـرف
لـمـا أمـالـوا إلـى الـنـشـاب أيـديـهـم *** مـلـنا بـبـيـض فـظـل الهـام يقتطـف
وخـيـل بـكـرٍ فـمـا تـنفـك تـطحـنهـم *** حـتى تـولـوا وكـاد الـيـوم يـنتـصـف
وقال الأعشى يمدح بني شيبان :
فـدى لبني ذهـل بن شيبـان نـاقـتي *** وراكـبـهـا يـوم الـلـقـاء وقـــلــــت
كفـوا إذ أتـى الهامرز تخفق فـوقـه *** كـظـل الـعـقـاب إذ هـوت فـتـدلــت
أذاقـوهـم كـأسـاً مـن الـمـوت مـرة *** وقـد بـذخـت فـرسـانـهـم وأذلــــت
فـصبـحـهـم بـالحـنـو حـنـو قـراقـر *** وذي قـارهـا منهـا الجنـود فـقـلـت
عـلى كـل مـحـبـوك الـسـراة كـأنـه *** عـقـاب سرت مـن مرقـب إذ تدلـت
فجاءت على الهامرز وسط بيوتهم *** شأبـيـب مـوت اسبـلـت فاستهـلـت
تناهـت بنو الأحزاب إذ صبرت لهم *** فـوارس مـن شيبـان غـلب فولـت
وروى هذا البيت في لسان العرب :
وهـم ضـربـوا بالحنـو حنـو قـراقـر *** مـقـدمـة الـهـامـرز حـتـى تـولــت
قال أبو عبيدة : سئل أبو عمرو بن العلاء وقد تنافر إليه عجلي ويشكري فزعم العجلي أنه لم يشهد يوم ذي قار من بكر غير شيباني وعجلي وقال اليشكري : بل شهدتها قبائل بكر وحلفاؤهم فقال أبو عمر : قد فصل بينكما التغلبي حيث يقول :
ولـقـد رئـيـت أخــاك عـمـراً مـــرة *** يـقـضي وضيـعـيـه بـذات العـجـرم
فـي غمـرة الموت التي لا تشتـكي *** غـمـراتـهـا الأبـطـال غـيـر تـغـمغـم
وكـأنـمـا أقـدامـهــم وأكــفـهـــــــم *** سـرب تـسـاقـط فـي خـليـج مـفـعـم
ولمـا سمعـت دعـاء مـرة قـد عـلا *** وأتـى ربـيـعـة فـي العـجـاج الأقـتـم
ومحـلـّم يـمشـون تـحـت لـوائـهـم *** والـمـوت تـحـت لـواء آل مـحــلــّم
لا يصرفون عن الوغى بوجوههم *** فـي كـل سـابـقـة كـلـون الـعــظـلــم
ودعـت بـنـو أم الـرقاع فـاقـبـلــوا *** عــنـد الـلـقـاء بـكـل شـاك مـعــلـــم
وسـمعـت يـشكـر تـدعي بحـبـّيـب *** تـحـت العجاجـة وهـي تقطـر بالـدم
يمشون في حلق الحديد كما مشت *** أسـد العـريـن بـيـوم نحـس مـظـلـم
والجمـع مـن ذهـل كـأن زهـاءهـم *** جـرب الجمـال يقودهـا ابنـا قـشعـم
والخيـل من تحت العجاج عوابساً *** وعـلى مـنـاسجهـا سحائـب مـن دم
وقال العديل بن الفرج العجلي :
مـا أوقـد النـاس مـن نـار لمـكـرمـة *** إلا اصطـلينـا وكنـا موقـدي النـار
ومـا يعـدون مـن يـوم سـمعـت بـه *** للنـاس أفـضـل مـن يـوم بـذي قـار
جـئنـا بـأسلابهـم والخـيـل عابسـة *** لـمـا استـلـبـنـا لكسرى كـل أسـوار
وقال أبو كلبة التيمي مجاوباً العديل :
لـولا فـوارس لا مــيـل ولا عــــزل *** مـن اللـهـازم مـا قـظـتـم بـذي قـار
أن الفوارس مـن عجـل هـم أنفـوا *** من أن يخلوا لكسرى عرضة الدار
لاقـوا فوارس مـن عجـل بشكـتهـا *** لـيـس إذا قـلـصـت حـرب بأغـمـار
قد احسنت ذهل بن شيبان ماعدلت *** في يوم ذي قـار فرسان بن سيـار
ونحـن أتـيـناهـم مـن عـند أشملهم *** كــمــا تــلــبــس ورّاد بــصـّـــــدار
وقال الأعشى القيسي يلوم قيس بن مسعود الشيباني :
أقيس بن مسعود بن قيس بن خالد *** وأنـت امرؤ تـرجـو شبابـك وائـل
أطـوريـن فـي عـام غـزاة ورحـلــة *** ألا لـيـت قـيس عـرفـتـه الـمقـاتـل
لقـد كـان في شيبان لـو كنت عالماً *** قـبـاب وفـيـهـم رحـلـة وقـبـائـــــل
رحـلت ولـم تـنظـر وأنـت عميدهـم *** فـلا يبلغـني عـنـك مـا أنـت فـاعـل
فـعـريّـت مـن أهـل ومـال جـمعـتـه *** كـمـا عـريـت مـمـا تـمـر المـغـازل
لـعـلـك يـوم الـحـنـو إذ صبحــتهـم *** كـتـائـب مـوت لـم تـعـظـك العـواذل
وقال بكير أصم بني الحارث بن عباد يمدح بني شيبان :
أن كـنـت سـاقـيـة الـمـدام أهـلـهــا *** فـأسـقـي عـلـى كـرم بـنـي هــمــام
وأبـا ربـيـعـة كـلـهـا ومـحــلــــــــم *** ســبــق بــغــايــة أمــجــد الأيــــام
ضربـوا بـني الأحـرار يـوم لقوهـم *** بـالـمـشـرفـي عـلـى مـقـيـل الـهـام
شـد أبـن قـيـس شـدة ذهـبـت لـهـا *** ذكــراً لــه فــي مــعــرق وشــــــام
عـمـرو ومـا عـمـرو بـقـحـم دالـف *** فــيــهــا ولا غــمــر ولا بــغـــــلامٍ
هذا ملخص ما حدث في معركة ذي قار وهي من أشهر أيام العرب في الجاهلية وتسمى يوم ذي قار ويوم الحنو ويوم قراقر ويوم تقطيع الوضن وقد مر ذكرها بجميع كتب التاريخ وقد تتبعت أحداث هذه الحرب بحثاً عن مصداقية رواية للعوام يشيرون أن عنزة سميت عنزة بسبب تعنز ابنة النعمان لها فلم أجد ما يشير لما يدعيه العوام وحيث أن قبيلة عنزة قبيلة معروفة قبل هذا التاريخ وهي قد دخلت في جمع مع بطون من بكر قبل الإسلام ومنهم بنو قيس بن ثعلبة رهط الأعشى الشاعر وبنو تيم بن ثعلبة وبنو عجل بن لجيم وسمي هذا الجمع ( اللهازم ) واللهازم في اللغة أصول الحنك وقد انظمت قبيلة عنزة بموجب هذا الجمع لقبيلة بكر وشاركت بكر في حرب ذي قار كما شاركت في يوم الوقيط من أيام العرب ويوم ثيتل وهو موضع في النباج المعروف بالأسياح حالياً قال قرة بن قيس بن عاصم من قصيدة :
أنـا الـذي شـق الـمــزاد وقـــد أرى *** بـثيـتـل أحـيـاء الـلـهـازم حـضــرا
كما شاركت عنزة في يوم الشيطين حيث قال الشاعر رشيد بن رميض العنزي قصيدة ناقضة المكعبر الضبي وقد مر ذكر بعض أبيات القصيدتان في كتاب أصدق الدلائل لذلك فلا صحة للرواية القائلة أن أسم عنزة نتج بسبب تعنز أبنة النعمان وأن ما لعنزة من الفخر الصحيح يغنيها عن التلفيق والتزوير وقد أنفض جمع اللهازم عندما جاء الإسلام وبرز أسم عنزة بن أسد إلى وقتنا الحاضر وأما عزوتها وائل فهو جد ثابت ومعروف ولم تستعير قبيلة عنزة وائل جد ليس هي من صلبه وفي حال أعتزاء عنزة بوائل بن قاسط أبو بكر وتغلب وعنز فالجميع من ربيعة ولا حرج في ذلك ولكن لا يوجد مصدر ذكر هذا الأعتزاء 0
***
عبدالله بن عبار متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 10-17-2021, 09:57 PM   #3
عضو جديد
 
تاريخ التسجيل: Aug 2016
المشاركات: 99
افتراضي

هل كل فروع عنزه يدحون قديماً ولا هذا تالي ؟؟
فتى ربيعه متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 10-18-2021, 06:22 AM   #4
صاحب الموقع
 
تاريخ التسجيل: Mar 2008
المشاركات: 9,466
افتراضي

حيّاك الله يافتى ربيعة
عنزة ثمانية قبائل قبل الإسلام وعندما جاء الإسلام اختلطت الشعوب من عرب وفرس واتراك واجناس أخرى وتفرّقت القبائل على الولايات الإسلامية وتحضّر الكثير من القبائل وهاجر الكثير من القبائل بحيث سكنت الشعوب في البلاد الإسلامية من باكستان وافغانستان وايران إلى تركيا إلى اسبانيا إلى بلاد المغرب وموريتانيا والسودان ومصر ولو تأكدت لوجدت في كل بلد عناصر من عنزة والذي بقي من القبائل العربية عدد قليل في بلادهم القديمة أو في مناطق اكتسبوها والاسم المعروف للقبائل التي لم يتغيّر اسمها مثل : عنزة وأكلب وجهينة وبلي وهذيل وسليم وتميم وغامد وزهران وخثعم وثقيف وغيرهم الكثير من القبائل وهذه الاسماء لست كل القبيلة ولكن هؤلاء الذين احتفظوا بالاسم القديم وقبيلة عنزة ذرية بشر ومسلم المعروفين في هذا العصر هم جزء من أحد فروع عنزة الثمانية ولا يوجد نص لنسّابة حدد الفرع الذي منه بشر ومسلم لأنهم تمسّكوا بالاسم الشامل عنزة وحيث عندهم عزوة في جد اسمه وائل ولا يوجد في قبائل عنزة القديمة من لها جد اسمه وائل ألا بني هزّان فأن هزان بن صباح بن عتيك بن اسلم بن يذكر بن عنزة لم يعقّب ألا وائل والذرية له ولكن هناك من اعتمد تزوير نسب عنزة ونسبوها لوائل بن قاسط وهو ما يعرق بها أطلاقاً ويفترض أن وائل عنزة القديم هو وائل عنزة المعروفه به قبيلة عنزة المعاصرة ولكن كثر الكذب والأفتراء والأجتهادات المضللة وحصل خلط مشين لوائل جديلة مع وائل عنزة بحيث نصب وائل بن قاسط وعيّن على عنزة بموجب تزوير البذين يصنفّون على قبيلة عنزة ووضع جد حسب رغبة المزورين وحسب الاشاعات التي روّج لها 0
وعندما كانت قبائل عنزة مجتمعة بالعصر الجاهلي ما تعرف عنزة الدّحة وخلال الثلاث عشر قرن الذي قضوها في خيبر عندما كانت عنزة مجتمعه ما ورد أي خبر عند عنزة عن الدحّة ولا تعرفها وعندما هاجر اقسام من عنزة للعراق وبلاد الشام منذ بداية القرن الحادي عشر الهجري وجدت الدحّة عند عنزة أهل الشمّال وانتشرت حتّى عند أهل نجد وهي عند البادية فقط أما الجاليات والنزايع الذين دخلوا مع قبائل أخرى بالحلف من عنزة فأنهم لم ينقلون الدّحة معهم للقبائل التي اختلطوا معها مثالاً على ذلك بطون من عنزة مع مطير ومع حرب ومع عتيبة ومع شمر ومع قبائل كثيرة ما يعرفون الدّحة وكذلك الحاضرة من عنزة ما يعرفون الدّحة 0
أما انتشارها في هذا العصر وتفخيمها لأنه أشيع أنها تأسست في ذي قار وربطت بحرب ذي قار أنتصار قبيلة بكر وعنزة على اكبر قوّة بالمنطقة وقول الرسول صلّى الله عليه وسلّم ( اليوم أول يوم انتصفت به العرب من العجم وبي نصروا ) هذا دليل على أن العجم كانوا مسيطرين على العرب وجائرين عليهم والرسول صلّى الله عليه وسلّم أخذ من نصر القبيلتان دليل على العرب لأن نصرهم نصر لكل العرب 0
والمؤسف أن الذين كرروا الفخر بالدحّة خيّل لهم أن نصر بكر وعنزة ليس في حرب بل في دحيح وهذا ليس فخر بل هو تشويه للنصر وللقبيلة التي انتصرت وكيف بلغ تعمّد الأساءة لقبيلة عنزة وبكر إلى أن يتحوّل فخر الثبات والشجاعة والكر والفر والطعن والضرب إلى تصفيق ونحيط هذا شيء غريب ومع ذلك فأنه كذب ولا ورد بأي مصدر وأنصح كل عنزي ضلل عليه وصدّق الدعاية أن يطلع على فصول معركة ذي قار من بدايتها إلى نهايتها وأن يترك الاشاعات التي لا طائل منها هذا للتوضيح والله المستعان 0
عبدالله بن عبار متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

 
المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
لعبة الدّحه عبدالله بن عبار النقاش العلمي 1 08-17-2016 05:52 AM
لعبة ممتعه اتمنى تعجبكم بن عبار العجمي المنتدى العام 4 04-30-2009 01:01 PM
 

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

 
تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

 
 
 

الساعة الآن 11:30 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.8 Beta 3
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd 
vEhdaa 1.1 by NLP ©2009