عرض مشاركة واحدة
قديم 12-02-2017, 11:26 PM   #28
مؤرخ قبائل السلقا
 
تاريخ التسجيل: Apr 2010
المشاركات: 1,102
افتراضي

اقتباس : المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبدالله بن عبار [ مشاهدة المشاركة ]
الأخ الفاضل مسلط بن عمران الأدغم حيّاك الله أنت ما شاء الله بحر في التاريخ ولكن كما تعرف فأن التاريخ القديم مشحون بالأحداث بين القبائل وفي هذا العصر السياسة الإعلامية والدينية توصي بعدم نبش الأحداث القديمة لأنها تسبب التنافر بين أبناء القبائل ورغم أنها تاريخ فأنها تنقّض جروح قد خيطت كذلك التعليمات من الدولة تحذّر من أثارة النعرات لذلك فأننا نحرص كل الحرص على تجنّب كل ما يسبب الأثارة وكما تعرف فأن أي موضوع ينشر قد يرد عليه باحث ثم يكون هناك اختلاف ثم جدال واشكرك على هذه المعلومات ولعل الأخ أبو مشاري الرفدي الباحث المتمكن يطلع على هذا المقال ويعلّق عليه بما عنده من ملاحظات

الحقيقة أن هذه أحداث مضت وانتهت وسحبت عليها الأيام ذيول النسيان وأنا مع رأي الإستاذ أبو مشعل أن نحرص على تجنّب كل ما يسبب الأثارة والنعرات حتى نبتعد عن الإثارة والجدال الذي لافائدة منه لكن ماجاء في هذا المقال هو معلوم بكل أحداثه وتفاصيله وخباياه ولا كل مايعرف يقال ومما لاشك فيه أن هناك جوانب شائكة في هذه الأحداث وخفايا وأسرار لايعلم حقيقتها إلا الله سبحانه وتعالى ونحن لسنا شهود عيان ولا حتى قريبين عهد من تلك الأحداث حتى نرويها بكل تفاصيلها وجواريها بإختصار:أن هذه المناخات والأكاوين والإقتتال الكبيرة التي جرت إبان فترة الدولة السعودية الأولى والثانية تحديداَ هي في الحقيقة ليست أحداثاَ قبلية ولا هي دينية كما أرى وأعتقد! بل هي أحداث سياسية إجتماعية بالدرجة الأولى حتى وإن غُلفت بالطابع القبلي؟! فالمعروف أن غالبية قبائل عنزة وشمر مع الظفير والخوالد هم قبائل تعتبر اَنذاك خارجة عن نطاق حكم الدولتين أصلاَ في حين أن القبائل المضادة لها هي قبائل موالية للسلطة المركزية وداخلة ضمن رعاياها وموالية لها في كلا الأحوال بدليل تشكيلها القبلي المختلف فمن الطبيعي أذن أن تحدث هذه الصدامات والمناخات الكبيرة بين تلك القبائل لكن قطعاَ كان بإيعاز وتأييد ودعم من السلطة الحاكمة حينها فمصلحة السلطة تتطلب منها تطويع القبائل والمناطق وحتى المدن الخارجة على القانون وتُخضع كل متمرد على النظام والأمن أياَ كان ومن كان والشواهد على ذلك كثيرة- ومن ناحية أخرى: نحن نعلم أن أحداث المنطقة خلال الثلاثة قرون الماضية لم تدون بأمانه أو بموضوعية تامة مجردة من الأهواء؟!فهناك من المؤرخين من لايمتلك النظرة الشمولية عند كتابته للتاريخ خصوصا أؤلئك الذين يخلوا تاريخهم من المنهجية والإقناع؟! وإلا هل يعقل أن أحداثاَ بهذه الضخامة والجسامة لانجد لها ذكراَ ولو بقليل من التفصيل لدى مؤرخين كإبن غنام أو ابن بشر سوى ثلاثة أسطر أو أربعة أو بالكاد صفحة لاتغني ولاتسمن من جوع؟!! إن هؤلاء هم مؤرخي السلطة فمن الطبيعي أن يكتبوا التاريخ بلسانها ويفسروا الأحداث والنصوص على الرأي الخاص لها وذلك بإقحام اَراؤهم الشخصية ليدعم بها رؤية السلطة في شموليتها مع إهماله للجانب التاريخي الوثائقي وهذا يعد إنحراف في أصول كتابة التاريخ؟! وهكذا يظل التاريخ دوماَ رهن الإستخدام النفعي للجانب الأقوى وهو أمر طبيعي مارسته جميع الأمم والشعوب على مدار التاريخ وقديماَ قيل:التاريخ يكتبه الأقوياء!!

التعديل الأخير تم بواسطة عبدالله بن عبار ; 11-27-2022 الساعة 07:03 AM
ابو مشاري الرفدي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس