عرض مشاركة واحدة
قديم 08-08-2022, 12:14 PM   #4
صاحب الموقع
 
تاريخ التسجيل: Mar 2008
المشاركات: 9,891
افتراضي

قال عبدالله بن دهيمش بن عبار هذه القصيدة جواب لقصيدة الزميل الشاعر عبدالله الموسى الخرشاوي أبو فهد حفظه الله ورعاه :

يـا أبـو فهـد هلابـك يـا رفيـع المقـام *** قلت جـزل المعاني من جنابك لفت
مـن نقـاوة ضميرك كـل قولـك تمـام *** مثـل نقروح مـزنـه بالمغادر صفت
يالزميل أبـي أفيدك وأنت لك اهتمام *** بالأمـور المهـمة كـان هـي اصدفت
ضاع سلـم الحمايل مـا يفيـد المـلام *** والبخـوت الحظيظه ياأبو فهد هفت
العـلـوم القـديمـة مـثـل حـلـم المنـام *** مع خبـر كان راحت والليالي عفـت
الـمنـاعـيـر زالـوا جـعـلهـم للّـرحـام *** أهـل الحيف قويت والقروم ضعفت
مـن شبع ثـم آمن صار يـبي الصّدام *** شفت بعض الخلايق للحقايق نفـت
من يسب الحمايل ما يعـرف الحرام *** كـل ما طـب مجلس بالسوالف رفت
تحسب أنه صديق وهو ألد الخصام *** بالبدايات يـزمـر ثـم صـوتـه خـفـت
صار عبر الوسايل مثل لدغ الهـوام *** مـا تـكـن الضمايـر للخـفايـا كشفـت
كان غـرّه زمانـه وانعوج ما استقام *** لـو دنيـاه ضحكت له بالثنايا هنفـت
مـا درى أنـه يموت وثـم يدرج بخام *** والعمـر زي شمعه لـو تولع طفـت
عبدالله بن عبار متواجد حالياً   رد مع اقتباس