عرض مشاركة واحدة
قديم 06-02-2012, 06:43 AM   #3
صاحب الموقع
 
تاريخ التسجيل: Mar 2008
المشاركات: 9,387
افتراضي

الأخوة الكرام :
يقول المثل ( قريبك من نصيبك ) ومن المعروف أن كل جديد يبلا ويجرّد وكل قبيلة يدب بها الضعف والهوان تبدأ علامات ضعفها في تفرقها ومعروف أن القبيلة جسم والمشائخ رأس وإذا اعتّل الرأس سوف يعتل الجسم والمشكلة عندنا التنافر والتحاسد والتكبّر وحب التّسلط وأني أعرف عدد من الرجال من كبار الفخوذ يتقّدم إلى الدوائر يطالب بحقّه في الحصول على ختم وتجده يتستّر لكي لا يعلم شيخ الشمل فيعارض وأعرف عدد من هؤلاء حصلوا على ختوم وعندما علم شيخ الشمل أغار على الداخلية يطلب تنزيل الختم بينما هناك قبائل مشائخهم مستعدين يقدمون لكل خمسة رجال رجل منهم ويطلبون له ختم والشيخ يركض قدامه ويتوسط له والجميع يشهد له وشوفوا كيف صاروا القبائل أثرياء ومعتزين بينما الحسد جاب الأفلاس لمن يحسد جماعته 0
محدثكم بذل جهد حسب واجب القبيلة عليه في مجال اختصاصه وقد نظّمت في مجد القبيلة والمدح في قبائلها ومشائخها عشرات القصائد ولم يكن لها أثر عند بعض الجاحدين بينما قبيلة عتيبة وقبيلة شمّر أوردت ضمن أحد قصائدي شطر بيت وصار لي عندهم تقدير وهو قولي :
عليك بالصافين حصن الطلايب *** فرحت ضميرك بالسنين العصيبة
اليا حداك الظيم صاروا جلايب *** فيهـم طـنـا شمّر ونـخـوة عـتيـبـه
حدثني رجل من عنزة عن الرجل الفاضل مقحم السليس العتيبي أمير السيح سابقاً قال قدمت معروض على عبدالله بن بليهد وكيل أمارة الرياض حيث لي طلب فتعّذر وكان عنده السليس وعندما لم يلبي طلبي أبن بليهد خرجت فقام معي السليس وقال هات أوراقك فأخذها ودخل على أبن بليهد وقال والله ما أخرج من مكتبك ألا أن تسنّع هالعنزي وألا سوف أروح لمعزبي سلمان وأجيب أمر فوافق أبن بليهد وأنجز موضوع العنزي وقال العنزي للسليس أنت تجمّلت فمن أنت وكيف جابك الله لي ؟ فقال السليس أنا مقحم السليس ولشاعركم أبن عبّار علينا جماله بسبب قوله وهو يحرّص على رفقة الطيبين ويضرب مثل بنخوة عتيبه حيث قال ( فيهم طنا شمّر ونخوة عتيبة ) ولكن إذا تعرفه بلغه سلامي وقل له هذا الموقف من وفاء الدين الذي علي عتيبه له فجاء العنزي وأخبرني بالواقعة وفي أحد المناسبات قلت قصيدة منها هذا المقطع :

يا أبن جبل نـاظـر الهيـلا وعـايـن *** فعـلـهـا بالطيـب بـينهـا وشهـرهـا
مـا مـقـادمـهـم رخـوم ولا هـدايـن *** لهـم شيوخ للعـلا يشبح نــظـرهـا
منـهـم ابن حميد حماي الضعـايـن *** شيخ بـرقـا الخيل لا جالت ذعرها
وشيخ روق الليث نطـاح الكمايـن *** صفوة ربـيعـان عـدوانـه كسـرهـا
وغيـرهم شيخان بعتيـبه رصـايـن *** لونعد شخوصهم صعب نحصرها
كـل شيخ بـديـرتـه لحـمـاه صـايـن *** يبـذل جهـوده لـربعـه مـا ذخـرهـا
وأن تـنـاخـوا كل قاسي صارلايـن *** والحـميـة عـنـدهـم كـلـن خـبـرهـا
من جنوب رهاط لحـدود القـرايـن *** عـمـّرت بلـدانـهـا وأحيـت ديـرهـا
والعـدود بـدارهـم صارت مـدايــن *** كـل منهـم خـط لـه دار وعـمـرهـا
السهــال الـريـد تضبح بـه مكـايـن *** كل معـوز انعـم مـن الخيـر وارها
كـل صعـب بهـمـة العـتبـان هـايـن *** فـي علـوم المرجلـه كلـن شكـرها
نافليـن بــذبـح جـزلات الضـوايـن *** وتلـطم العـايـل إذا حـدوده طمرها
هكذا الرجال والشيخ منديل رحمه الله عندما ذكر الأساعدة في كل مكان يعتز ويفتخر بقومه في كل مكان وهذا مغاير للشيوخ الذين يشتكون على أبن عبّار بحجة أنه ذكر من عنزة عشائر في العراق والله المستعان كيف الفرق 0

التعديل الأخير تم بواسطة عبدالله بن عبار ; 06-03-2012 الساعة 12:44 PM
عبدالله بن عبار متواجد حالياً   رد مع اقتباس