عرض مشاركة واحدة
قديم 06-21-2018, 06:36 AM   #13
صاحب الموقع
 
تاريخ التسجيل: Mar 2008
المشاركات: 9,501
افتراضي

حيّاك الله يا أبو عبدالله :
المدح في وقتنا الحاضر أصبح روتين حيث كنا في الزمان الماضي ما يوجد احتفالات ألا في مناسبات الدولة أو المدارس أو عند القطاعات العسكرية ومناسبات الأفراح عندنا ما كان بها شعر مدح ولكن في الآونة الأخيرة صارت الأحتفالات قبائلية في مناسبات العروس والحفلات ومزاين الأبل وبدأت القنوات الشعبية تنقل وقائع الأحتفالات وهذه الأحتفالات صارت تعتمد على المدح أما مدح أشخاص أو مدح قبائل وأصبح المدح يحتوي على الكثير من كلام الأثارة والمبالغات يقول الشمري :

شمّر ترى شمّر ركيزه من الكون *** وأن أنتهت شمّر تقوم القيامه

ويقول العنزي :

الوايلي لوهو محنّط بتابوت *** يفز كان أن العذارى نخنّه

ومعظم الشعراء يحاول أن يصل إلى مدح ما أحد وصل إليه من الشعراء والمدح يكون مقبول إذا مافية تحريض أو تفضيل شخص على الآخرين لأن العرب تقول ( الشعر أكذبه اعذبه ) أما المدح المذموم فهو الذي به تغرّبل الأجواد عندما يمدح الشاعر الرجل الثري لقصد التسّول يروى أن أحد المناصيب من قبل الخليفة عمر بن الخطّاب رضي الله عنه مدحه الشاعر الحطيئة فأعطاه وكعروف أن الحيئة شاعر هجّاء ومدّاح ويبيع ضميره لمن يدفع له أكثر وعندما بلغ الخليفة عمر الخبر طلب حضور المنصوب وقال ( أجاهلية يمدحك الشاعر وتعطيه ؟ ) قال المنصوب ( يا خليفة المسلمين شريت عرضي منه لأنه شاعر هجّاء وكرهت أن يهجوني ؟ ) قال ( عمر مادام الأمر كذلك فأنت مسامح ) أو كما قال 0
ويروى عن رسول الله صلّى الله عليه وسلّم أنه قال : ( حثوا في وجيه المداحين التراب ) ولا اعرف درجة هذا الحديث والكلام عن المدح قد يطول 0
عبدالله بن عبار متواجد حالياً   رد مع اقتباس