الإهداءات

 

 

   

 

    
  

 


    -  تعديل اهداء
العودة   موقع قبيلة عنزه الرسمي: الموقع الرسمي لقبائل ربيعه عامه و عنزة خاصه المركز البحثي لقبيلة عنزه المقالات العلميه والبحث العلمي
المقالات العلميه والبحث العلمي بقلم مؤرخ قبائل السلقا الشيخ جمال بن مشاري الرفدي
 

إضافة رد
 
   
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
 
قديم 11-09-2017, 05:58 PM   #1
مؤرخ قبائل السلقا
 
تاريخ التسجيل: Apr 2010
المشاركات: 1,011
افتراضي مسائل من تاريخ الجزيرة العربية

"الجزء الأول"

"مسائل من تاريخ الجزيرة العربية" الفها وحققها الشيخ أبوعبدالرحمن ابن عقيل الظاهري وهي مسائل تاريخية ودراسات محلية خاصة في الجزيرة العربية جاءت في أبحاث ومؤلفات وروايات شفهية ومخطوطات تاريخية من باحثين عرب ومستشرقين أجانب علق عليها الشيخ بتصويباته التاريخية وتحقيق أخبارها نذكر منها بعض ماجاء فيها لعموم فائدتها .
"مقدمة المؤلف"
يقول الشيخ أبوعبدالرحمن الظاهري في مقدمة مؤلفه : لقد صدرت كتب لباحثين عرب أفادت من الوثائق فجائت ثرية متميزة بمعلوماتها ككتاب عبدالعزيز نوار عن تاريخ العراق الحديث, وكتاب تاريخ الإحساء السياسي للدكتور محمد عرابي نخلة وكلاهما ذو علاقة بتاريخ المملكة, كما صدر عن أبناء هذا البلد عدة دراسات منها كتاب الدكتور العثيمين عن نشأة إمارة اَل رشيد, وكتاب الدكتور محمد بن عبدالله السلمان عن الأحوال السياسية في القصيم, ولعل هذين الكتابين بعد أبحاث الدكتور الحميدان عن اَل جبر مقدمة طليعة للدراسات التاريخية المحلية التي تكسر حاجز الجمود على بضعة مصادر يكرر بعضها بعضاَ الى رحاب الوثائق وتاريخ البلدان المجاورة, وتاريخنا بأقلام الأجانب, والرواية الشفهية باستيعاب,والاستعمال اللامع لدلالة الشعر العامي, والتنقيب عن المخطوطات والتوسع بمراجعة المصادر المساعدة وتحليل الأخبار وتعليلها,وهذا هو فقه التاريخ الذي تأخر كثيراَ في مصادر نهضتنا الثقافية, وأوعبهم مصادر الاستاذ السلمان الذي بذل جهداَ غير عادي في تتبع المصادر, ويدلل على عظم الجهد المبذول في هذا الكتاب أن مصادره بلغت خمسمئة وخمس وستين مصدر مابين عربي وأجنبي, ومابين مخطوط ومطبوع,وهذه الكثرة في المصادر جاءت عن وعي بيَنه المؤلف بقوله:"فالمصادر الرئيسية لتاريخ نجد لايمكن اعتبارها وحدها مصادر رئيسية لموضوع البحث,فابن غنام وابن بشر في فترات تاريخهما يعبران عن وجهة نظر احد اطراف النزاع أو الخلاف في فترة هذا البحث, ولابد من معرفة وجهة نظر الاَخر عل حقيقتها ليمكن بعد ذلك الخروج بنظرة متكاملة وعادلة عن دراسة جانب مافي فترة البحث وكذا الحال مع ابن عيسى وابن ناصر وغيرهما.


والقارىء السعودي يعاني أمرَ الشكوى من جهود تاريخية لابأس بها إلا أنها أهملت التوثيق في الحواشي وذكر المصادر اَخر الكتاب,كأن حقائق التاريخ توحي اليهم وكأنهم أكبر من مصادر يرجعون اليها؟ ومن هذا كتاب "صقر الجزيرة"لأحمد عبدالغفور عطار,واَخرون ذكروا أحياناَ مصادر على أصابع اليد في اَخر كتبهم وأهملوا التوثيق في الحواشي كمعظم كتب شيخنا عبدالله بن خميس,وسبب ذلك المضي في تكرار مصادر التاريخ المحلي والقصور عن أعباء الروافد الجديدة,ولست أقصر عيب مصادر تاريخنا المحلي على أن المؤرخ يعبر عن وجهة نظر أحد الأطراف كما ورد في تعليل الدكتور, بل العيب انتشار الأمية الثقافية وقصور رؤية المؤرخ عن تاريخ عصره في الأمصار الأخرى الذي يؤثر في سير تاريخه المحلي, واكتفاء المؤرخ بجفاف سياق الحدث مجرداَ من التحليل والتفسير والتعليل, وبعضهم يبتر الحديث من سياقه ويهمل أسبابه ويصوغه في سياق اَخر لايخرج عن التجني واستسهال الثلب,فعلى سبيل المثال يعبر مؤرخوا نجد- من أمثال ابن غنام وابن بشر وابن عيسى – عن حادثة 1196هـ بالردة ونقض البيعة, لكن الدكتور السلمان- تبعاَ لسماحة الشيخ محمد بن مانع رحمه الله – يشكك في الردة والنقض! وهكذا فعل الذكير إلا أنه كان أبلغ بياناَ قال"إن اَل عريعر كان لهم شيء من النفوذ والولاية في القصيم فخاف زعيمهم أن يفقده بعد أن رأى خضوع القصيم لحكومة الدرعية وانتشار دعوة الشيخ محمد بن عبدالوهاب فيه, لهذا أرسل الى بعض رؤساء القصيم يتهددهم ويتوعدهم بأنه سيسير اليهم إذا لم يقتلوا علماء الدعوة ومرشديها الذين عندهم فاستعجل بعضهم وقتل من عنده كما فعل أهل الخبراء وأهل الجناح, ثم لما وصل خاف أهل عنيزة وأرسلوا معلميهم الى (1) سعدون فقتلهم, إذن: فما لهذا التهويل والتشنيع على أهل القصيم من معنى ولم يرتدوا عن الإسلام, فعدم دخولهم تحت طاعة أمير أو إتباعه لايخرجهم عن دائرة الإسلام, على أن أهل القصيم لم يلبثوا بعد ذلك إلا مدة قليلة حتى دخلوا تحت طاعة إبن سعود حينما تغلَب على ابن عريعر.


يكمل الشيخ حديثه: وإذ جعلت كتاب الدكتور السلمان مثالاَ للدراسات التاريخية الرائدة,مع علمي بأن له تعليلات نادرة وانه كشف عن مصادر تعليلات اخرى جهلها من سبقه من الباحثين مثل تعليله هزيمة عبدالله بن سعود رحمه الله أمام إبراهيم باشا يكشف العدو لخطته الحربية قبل بدء المعركة,إلا أنه ثمة مؤاخذات طفيفة لاتنقص من قيمة الكتاب عدم تلافيها,ولكن تلافيها يزيد من قيمة الكتاب,فمن ذلك:تعليله اتجاه الدولة السعودية الاولى الى منطقة القصيم قبل الإستيلاء على الرياض بتعليلين,والواقع أن هذين التعليلين يضعفان بما أورده المؤلف من استنجاد أمير بريدة بابن سعود,وإذن فلا داعي لتعليل إتجاه إبن سعود الى القصيم, لأنه لم يتجه إبتداء من غير داع, وإنما المطلوب تعليل إستجابته للداعي وتعليل غرضه أهو:إنجاد الدريبي أم بسط النفوذ؟ ومن ذلك اللجوء الى الترجيح بالإحتمال العقلي قبل بذل الجهد في تحقيق النقل التاريخي وهذا لايصح في النقليات, لجأ الى ذلك في تعليل قفول (2) ثويني وفكه الحصار عن الدرعية, أهو لاضطراب في بلاده؟ أم لأن الدولة العثمانية أبعدته عن زعامة المنتفق؟

قال الدكتور السلمان: ويبدوا أن الاضطراب كان بسبب إبعاد ثويني عن الزعامة وذلك للجمع بين الرأيين,إنما مجال مثل هذا الترجيح الإحتمالي بعد النقل عن الإضطراب الذي حدث من كتب أهل العراق, وبعد تحقيق النقل عن حادثة الإبعاد, فإذا لم يوجد نقل محقق أو وجد النقل ولم يوجد مرجح متعين فحينئذِ يكون اللجوء الى الإحتمال, ومن ذلك أن يكون التعليل ناقصاَ كتعليل إستقلال إمارة عنيزة عن إمارة القصيم بأسرتي الإمارة في بريدة وعنيزة, فهذا تعليل صحيح ولكنه ناقص, بل التعليل بقوة نفوذ (3)إبن سليم, وشعور أهل المدينتين وواقعهما بانهما مؤهلتان لن تكونا قاعدتين للقصيم,وأفاض المؤلف في قضية هروب الإمام فيصل بن تركي من مصر, وتناول ماقاله المحققون من شكهم في مقتضى نص ابن بشر, ولعل مما يؤخذ على المؤلف غياب رأيه الصريح في الترجيح,وترك مجال الترجيح مع وجود المرجحات وركونه الى التوفيق بين الروايات, وهذا مافعله في اَخر حديثه عن هرب الإمام فيصل قال: ولو فرضنا صحة رواية ابن بشر لما كانت متناقضة مع القول بإخراج (4)عباس بن طوسون له, بل وربما هو الذي اتفق مع أصحاب الركائب التي نقلته ومن معه, وجعل نزوله بالحبال من أحد فرج السجن المرتفعة, وذلك من باب تغطية عمله حتى يُعتقد بأن فيصل هرب بنفسه وبحيله من خاصة, إذا صحت رواية من قال:إنه حًبس في قلعة غرب السويس وليس في القاهرة القريبة من أنظار الحكومة,ولهذا تذكر بعض الروايات أن محمد علي علم بهروب فيصل فأرسل فوة لإدراكه ومعهم عباس باشا فلم يدركوه.


قال أبوعبدالرحمن: لابد من مراجعة الوثائق التركية, ولابد من مراجعة بعض المختصين بها كالدكتور محمد عبدالله اَل زلفى, وفيما أذكر أن رجوع الإمام بترتيب من الدولة العثمانية وحكومة مصر وعثمان باشا بمكة,ويشفع تلك الوثائق مضابط من أهل نجد يطالبون بعودة الإمام فيصل, فإذا صحَ كل ذلك أصبح نص ابن بشر مرفوضاَ بإطلاق!وأما دلالة الشعر العامي عل تاريخنا المحلي, وتعميمها فقد لمست أثرها العظيم في أسفار كتابي(تاريخ نجد في عصور العامية) والشاعر العامي في المعظم الغالب مؤرخ على نهج (5) مطوع نفي إذ يقول في سمرهم: "سوالف بعصور جيل بأثر جيل – تاريخ مايجري بماضي السنين" وهذه المعالم عن تعميق تاريخنا المحلي رسمت بها مسلكي في تحرير مسائل من تاريخ الجزيرة حققتها في أوقات متباعدة, وفي النية إن شاء الله متابعة نشر ماسبق لي تحقيقه من مسائل تاريخية والله الموفق .


1- سعدون:هو الشيخ سعدون بن محمد بن غرير اَل حميد أمير الإحساء وأشهر حاكم في أسرةالعريعروفي عهده بلغ حكم بني خالد الذروة من حيث الاتساع والاستقرار واستمر في الحكم ما يربو على ثلاثين سنة وعرف عنه ولعه بالصيد والقنص ولا زال البدو يلقبونه "محيّف على البيض" أي أنه كان يمنع الناس من جمع بيض الحباري وقد وتوفي سعدون في الجندلية عام 1135هـ وهي مورد ماء معروف في الدهناء, قال فيه أحد الشعراء مادحاَ: قلنا بالمضمـى لعكـف الصـلاب -لسعدون ترثت الصخى ورثة غرير-كان غنيت لـكواتعبـت الركـاب -لا ولي رفع السمـا بليـا كسيـرياذرى الخفـرات نزهـات الثيـاب - سترهن وان حصل شـر وشريـر- نادرِ مـن نـادرِ حكمـك يهـاب -عنصلمِ عنصلِ جدك عريـر- ياحاكمها من العرين ليـا جـراب -لأيسـر الجوبـه لحـد القصـيـر-هجت البدوان من حكمـك رعـاب - من طرف حكمك غدوا نثر ونثيـر- مثل وصف البرق لا حام العقـاب - ذي تخمَر وذي تخـرم وذي تنيـر- محسـنٍ ياشيـخ قفـوي كالغـراب - بالجبل بحبس ابو موسـى أسيـر.

2- ثويني:هو الشيخ ثويني بن عبدالله السعدون شيخ قبيلة المنتفق الشهير قال عنه المؤرخ الشيخ عثمان بن سند في كتابه "مطالع السعود بطيب أخبار الوالي داود"أنه كان أحد أجواد العرب مااناخ في بابه أحد الا بلغ الارب وكان له في حكومته الأولى ايام شاهدة بانه الصارم الضرغام" وذكره العالم الشيخ خليفة بن حمد بن موسى النبهاني الطائي في التحفة النبهانية بالقول "وكان لما تولى ثويني بن عبد الله رئاسة المنتفق كما تولاها من قبله أبوه وجده وأبو جده وجه في بادئ الأمر سطوته ونفوذه نحو الأعراب المنبثين من جنوبي بغداد إلى حدود الكويت وكان يعد من أجود العرب في زمانه وأسخاهم" قلت: تسلط عليه أحد أتباعه من عبيد براك بن عريعر يقال له طعيس فقتله غيلةَ في محرم عام 1797م في الشباك وهو ماء لبني خالدقريب من البحر.

3- إبن سليم: أسرة مشيخة في عنيزة فيهم فرسان وشجعان وشعراء وكان لهم دور بارز في تاريخ نجد منذ منتصف القرن التاسع عشر الميلادي وأول من تولى منهم الإمارة فيها يحي بن سليمان بن زامل المشهور "بسليم" عام 1238هـ وذلك بعد قيامه بقتل أميرها السابق عبدالله الجمعي الذي ولاه حسين بك قائد جيوش الدولة العثـمانية إمارة عنيزة في مطلع عـام 1236هـ .

4- عباس بن طوسون هو ابن احمد طوسون باشا وحفيد محمد علي باشا والي مصر تولى عباس باشا ولاية مصر بعد وفاة عمه إبراهيم باشا عام 1848م وظل في الولاية حتى تم اغتياله عام 1854م على يد إثين من خدمه وله من العمر واحد وخمسين عام ,يذكر أن عباس باشا كان مولعاَ بالخيل وحياة البادية وكان صديقاَ للإمام فيصل بن تركي رحمه الله وللكثير من مشايخ وأمراء قبائل الجزيرة.

5- مطوع نفي:هو‏سعيدان ‏بن مساعد بن حمدان بن بنية ت:1356هـ 1935م امام وخطيب بلده نفي البلدة الواقعة شمال الدوادمي في زمنه شاعر اشتهر بالكرم والاخلاق الرفيعة بالاضافة الى امتلاكه لروح الدعابة والمرح يملك شاعرية كبيرة لهذا يطلق عليه لقب "مطوع نفي"لقد كان من حسن الحظ أن يعاصر المطوع نخبة من فحول شعراء زمانه مثل ابن سبيل والشريم والطويل والمجماج فينصب المطوع حكما بينهم لنقد شعرهم، ومن ذا الذي يقبل حكمه إذا لم يكن كفؤا لذلك,لذلك تنافس الشعراء الأربعة أيهم أحسن شعرا في الغزل وطلب من كل واحد منهم أن يختار بيتين من قصيدة غزلية له، فاختار الطويل قوله:"العين عين اللي براس الجذيبة - في ماكر عسر لها وكّرت به - والردف طعس نابيٍ ما وطي به - عقب المطر شمس العصيْر أشرقت به"وقال ابن سبيل:"ليا مشى بحجول والراس مجدول - ينقض على الأمتان شقر عثاكيل - وليا ضحك باللي كما ضيق هملول - أو قحويانٍ في مدامث غراميل"وقال ابن شريم :"ريحه كما ريح النفل في شعيبه - في حاجر حله من الوسم تشعيب - ممطور أمس وممسيٍ ما وطي به - واليوم شمس وفاح طيب على طيب"واختتم المجماج المنافسة قائلا: "راعي هدب سود مظاليل ووساع - سود هدبهن والمحاجير جملة - حبه يخج القلب مايوجع اوجاع - لاشك قلبي مودعه بيت نملة" وأصدر المطوع حكمه بأن «بيتي المجماح أنه أعذب لفظا، وأرق معنى، وأقوى سبكا.



"يليه الجزء الثاني"

التعديل الأخير تم بواسطة ابو مشاري الرفدي ; 11-11-2017 الساعة 08:07 PM
ابو مشاري الرفدي متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 11-10-2017, 06:43 PM   #2
صاحب الموقع
 
تاريخ التسجيل: Mar 2008
المشاركات: 8,287
افتراضي

مع الشكر الجزيل للشيخ الباحث أبو مشاري الرفدي على هذه المعلومات والبحوث المفيدة في نبش تراث رجال خلّد ذكرهم التاريخ وقبيلة بني خالد لها صلة قويه مع قبيلة عنزة وهم في الشمال يفزعون لبعضهم على القبائل ولم يحدث بين عنزة وبني خالد أي نزاع في الشمال وقد ذكر أبن لعبون أن العريعر من بني وائل وقد عاتبني الشيخ عبدالرزاق الباشة شيخ بني خالد في الشمال وقال أنك ما ذكرتنا ونحن بوائل فقلت له أن مصادر أنساب قبيلة بني خالد تشير إلى أنهم من بني عامر بن صعصعة من هوازن والبعض ينسبهم من سلالة خالد بن الوليد رضي الله عنه ومن قصيدة الشيخ مشعان بن هذال ورد بيت يقول :
أولاد عم وما حذانا لهم جار *** وحنا عليهم نحمي الجار وانجير
عبدالله بن عبار متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 11-11-2017, 06:05 AM   #3
مؤرخ قبائل السلقا
 
تاريخ التسجيل: Apr 2010
المشاركات: 1,011
افتراضي

حياك الله يابومشعل وأشكرك على هذه الإستدركات االلطيفة التي تتحفنا بها بين الحين الاَخر وبخصوص بني خالد القبيلة الكريمة فلاشك أنهم ذوي أصول عربية طيبة ويغلب على ظني أنهم من عبدالقيس من ربيعة فقد حدثني أحد أفراد أسرة القاضي الخوالد في الأردن أن أقرب القبائل لنا هي عنزة؟ ولا أدل على قصيدة الشيخ مشعان وهذا بالتأكيد لم تأتي من تأويل أو إدعاءات باطلة كما يفعل البعض اليوم!!

التعديل الأخير تم بواسطة ابو مشاري الرفدي ; 11-11-2017 الساعة 08:08 PM
ابو مشاري الرفدي متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 11-14-2017, 11:26 AM   #4
مؤرخ قبائل السلقا
 
تاريخ التسجيل: Apr 2010
المشاركات: 1,011
افتراضي

"الجزء الثاني"

"من تاريخنا الثقافي"

تحدث حافظ وهبة عن سقوط الدولة السعودية الأولى فحدد أسباب سقوطها بقوله: كانت الدولة مستندة الى القوة العسكرية أكثر من استنادها على القلوب, والدعوة الدينية لم تتمكن بعد من قلوب الناس, فقد كانت الثورات تشب من وقت لاَخر لطرح الحكم السعودي لاسيما في البلاد البعيدة عن نجد كعسير وعًمان, لذا وجد محمد علي باشا ونفوذه المجال واسعاَ في جزيرة العرب , تحرش سعود بالأتراك والمصريين بإشارة من (1) غالب ونصائحه؟ والأتراك أهل الخلافة ويهمهم المحافظ على لقب خادم الحرمين, فهل يصبرون على عربي ينزع منهم الحرمين الشريفين ويحول دون حجهم؟ إن هذا أكثر من ثورة ضدهم, لذلك لم يكن لهم يد في القاء هذا الحمل على محمد علي باشا بعد فشل باشا بغداد وباشا الشام نت تأديب هذه الفئة, ووالي مصر يهمه أيضاَ بسط نفوذه في الحجاز, لأن ذلك يتفق مع مطامعه الواسعة ويشهر اسمه في العالم الإسلامي .

قال أبوعبدالرحمن: ولما ذكر أسباب السقوط هذه ذكر العوامل التي لو أًخذ بها لحالت دون السقوط بإذن الله, فقال (أي حافظ وهبة):"إني أعتقد لو أن سعوداَ إقتصر في الدعوة على جزيرة العرب وترك الحج حراَ للأتراك والمصريين, ولم يمس الناحية الحساسة في الترك وهي السيادة على الحجاز مااهتم الأتراك بأمره, فقد مكثت جزيرة العرب مدة طويلة ونار الفتن تأكل الأخضر واليابس, بل لقد الحجاج الأتراك والمصريون عرضة للنهب وللقتل في كل ناحية حلوا بها في الحجاز,وكانوا يحتملون هذا ويعدونه من الأعمال الطبيعية, وأي فرق بين اَل سعود والأشراف؟ الفريقان من العرب وأفضلهم من يحتفظ بسيادة الأتراك ولو إسمياَ, مع نشر الأمن والمحافظة على سلامة الحجاج وتوفير وسائل الراحة لهم .

ثم عرج حافظ وهبة على موقف علماء نجد من أسباب السقوط وعوامل البقاء, فقال:"أما بعض علماء القصيم فيحملون تبعة ماوقع على نجد من تخريب وتدمير على أيدي الحملة المصرية على اَل شيخ! لأنهم كانوا المسيطرين على السياسة الموجهين الى الأمراء باتباعها, فهم الذين أملوا عليهم خطة الشدة والعداء العام لسائر الناس, أما اَل شيخ فيدفعون هذه التهمة عنهم طبعاَ بالطعن على هذا الصنف من العلماء,وبممالأة أهل القصيم لوالي مصر وترغيبهم إياه لغزو نجد وتمهيدهم السبيل لذلك, وهم ينسبون ماوقع عليهم من المحن الى الذنوب والتقصير, والله يبتلي عباده المؤمنين بشتى المحن .

قال أبوعبدالرحمن: هي ثلاثة مواقف بعد كارثة محمد علي باشا وابنه ابراهيم الظالمة التي سحقت بلدان نجد, الموقف الأول: موقف من يرون شهر الدعوة في الداخل والخارج ولايبالون بأحد, وعندهم الثقة بنصر الله لهم مهما كان خصمهم سواء أكان الدولة العثمانية أم بريطانيا العظمى – والعظمة لله, وهذا مذهب جمهور طلبة العلم وعامتهم, وبعظهم لاوعي له بالقوى المؤثرة في السياسة العالمية خارج حدود نجد, فهي مكافئة للجيش النجدي على أكثر تقدير, ثم ترجَح عليهم الإيمان والتوكل, فالماخذ على هذا الموقف إما التغاضي عن الأسباب المادية المنظور, وإما قصور الوعي السياسي .

والموقف الثاني: من يوازنون بين حركة الدعوة والمناخ السياسي, وهذا الموقف يبدأ من ولي الأمر الذي يعلم قدرات رعيته وقدرات القوى السياسية التي تسير مجريات التاريخ, ويشع هذا الوعي لدى خاصة ولي الأمر من العلماء ذوي الفقه في الوقائع وفي الأحكام الشرعية معاَ, وتولد من أهل الموقفين أناس لايُحسبون على العلماء إلا بالمجالسة والفقه في العمومات وهم من يُعرفون بالمطاوعة, أي ذوي حالة وسط بين العلماء والعوام .
والموقف الثالث: موقف من ذكرهم الإستاذ حافظ وهبة ممن يرى الحد من سلطة المشايخ خوفاَ من كارثة أخرى ككارثة إبراهيم باشا, ولكنم انتهوا باَخره الى جفاء وتجانف عن الدعوة وحماتها اَل سعود, مع الدعاية السافرة للدولة العثمانية حالة سقوطها عسكرياَ وعلمياَ , والدعوة الى الإنتماء لأشراف مكة عُمال تركيا, وأما من سلف ذكرهم من أنصاف المتعلمين(المطاوعة) فكانوا يحفظون المنظمومات الوعظية وفيهم جهل وتزمت وجفاء,وليست عندهم سياسة الدعوة الى الله بالحكمة, ويفتاتون على الدولة في تغيير مايرونه منكراَ بايديهم, من ناحية إسبال الثياب ويشددون على أمر العمامة, ويحيفون على المشايخ ذوي الحل والعقد ويرونهم موظفين رسميين مداهنين, وعندهم تساهل في التكفير يكفرون جماعات وبلداناَ بأعيانها .

واستشرى ضرر هذه المواقف منذ الفتنة بين الإمامين الأخوين, عبداللة وسعود إبني الإمام فيصل بن تركي رحمه الله الى معركة السبلة الفاصلة, وهذا أمر طبيعي في تاريخ البشر, فكل كارثة يتبعها عادة الشتات في الرأي, حتى توجد قيادة حكيمة قوية, تحزم الاَراء لصالح الوحدة كما فعل الملك عبدالعزيز رحمه الله,وأعتبر اَراء ابن سحمان اهم مصدر لما عنيته اَنفاَ, لاسيما انه أدرك عهد الفتنة والعهد الرشيدي, وعهد الملك عبدالعزيز رحمه الله الى سنة 1349هـ ,بل هو مصدر للمعركة العلمية بين ورثة علم السلف واهل البدع .

"بين معركة الصريف وحصار الرياض الأول سنة 1318هـ"

كنت في زيارة اسمو الأمير عبدالرحمن بن عبدالله بن عبدالرحمن بن فيصل اَل سعود,وكان الحديث عن أداء الواجب في زيارة الأقارب وشبههم وحق الكبير,وورد الحديث عن حق كبيرة من قريبات سموه ولدت منذ وقعة الصريف, وحدث النزاع:هل كانت الوقعة عام 1318هـ أم عام 1319هـ ؟ وبناء على الحاح الشيخ عبدالعزيز بن عبدالرحمن ابن مبارك على التاريخ الأول, دلفت الى مكتبة سموه, وكان أقرب مصدر يواجهني كتاب"شبه الجزيرة" لخير الدين الزركلي وإذ به يقول:"يوم 17/11/1318هـ فاز ابن رشيد (يعني في وقعة الصريف) وانهزم ابن صباح الى الكويت بمن بقى حياَ من رجاله,ثم قال:"وجاءه أبوه الإمام عبدالرحمن بعد هزيمة الصريف فاستقبله عبدالعزيز على أبواب الرياض, واتفقا على العودة الى الكويت بمن معهما .

قال أبوعبدالرحمن: وانكر سمو الأمير عبدالرحمن بن عبدالله بإصرار وقطع أن يكون الإمام عبدالرحمن جاء للرياض بعد وقعة الصريف عام 1318هـ أثناء حصار عبدالعزيز للرياض, وسموه اعلم بأحوال جده وتاريخ أسرته, وقلت في نفسي: إذا وقعة الصريف تاريخاَ قريباَ, وكان المؤرخ كالزركلي قريباَ من المصادر الموثوق بها ومع هذا يحصل الإختلاف؟ فإن قضايا التاريخ فيما قبل ذلك ستستخلص بالمناقيش إن أسعفت!! وهالني أن اجد أكثر من إختلاف في هذه المعركة, وقد أسفرت مراجعاتي العاجلة عن عدة تساؤلات لحوحة, ماهو خط سير الإمام عبدالرحمن بن فيصل اَل سعود منذ هزيمة الصريف؟ ومتى وقعت المعركة؟ وماهي القصة الكاملة لحصار الملك عبدالعزيز رحمهم الله جميعهم الرياض للمرة الاولى عام 1318هـ ؟ وكم هو عدد جيش الفئتين في معركة الصريف؟ وكم هم رفاق عبدالعزيز في حصار الرياض؟ وأين هو حضور الرواية الشفوية, والشعر العامي والوثائق في التاريخ النجدي؟ ولماذا يحصل الإختلاف في تاريخنا في تاريخنا النجدي الحديث, وهذه الأحداث تُروى مشافهة عن معاصريها المصطلين بها .
وحينما اذكر الرواية الشفوية أذكر عدداَ من أبناء الملك عبدالعزيز- وهم من المخضرمين ولديهم تاريخ لم يدون بعد, وقد سمعت نصاَ من صاحب السمو الملكي الأمير بدر بن عبدالعزيز, أن لديه نوادر عن الملك عبدالعزيز لم يملها بعد, وحضرت مجلساَ حفيلاَ لمعالي الشيخ عبدالله العدوان, والشيخ علي النفيسي والشيخ الحافظ مجهول القدر سعد الرويشد, في منزل الإستاذ عبدالله السويلم, فسمعت مشافهة من المعايشين والمخضرمين نوادر تاريخية يطرب لها كل من يفخر بالكثير من تاريخ هذا البلد, وتذكرت أني قرات كتاباَ عن الملك عبدالعزيز للشيخ أحمد علي موصلي رحمه الله أتيح لي الإطلاع على نسخته الخطية فوجدت فيه نوادر من الرواية الشفوبة, وفي جعبة الاستاذ عبدالله السويلم كثير من الأخبار النادرة .

وحينما أشيد بالرواية الشفهية أذكر أن مجالس بعض الوجهاء والأمراء, كمجلس الأمير سلمان بن عبدالعزيز وسمو الأمير خالد الفيصل, وسمو الأميرعبدالرحمن بن عبدالله, وسمو الأمير سعود بن سلمان بن محمد, تضم مشايخ بادية عايشوا الأحداث, وتضم أحفاد مشايخ وفرساناَ, وتضم دكاترة وطلبة علم, فتجتمع خبرة طالب العلم المستمع, ورواية المعايش والمخضرم فينتج عنها تاريخاَ محققاَ لم ينشر,فلاذا يضيع التاريخ الشفهي, وهو أحفل سمر الوجهاء والعلية وذوي التخصص؟!! وأذكر الوثائق لأني رأيت التاريخ النجدي في حيص بيص عن الحاددثتين الاَنفتي الذكر, ولم اجد تاريخا دقيقاَ باليوم والساعة عن إحدى الحادثتين, ككتاب العلاقة بين نجد والكويت لخالد السعدون,فقد حدد خروج الحملة من الكويت في شعبان سنة 1318هـ , وذلك يوافق 22ديسمبر1900م .


1-غالب:هو الشريف غالب بن مساعد بن سعيد بن سعد أحد أشراف مكة ناكف الدولة السعودية الأولى طويلاَ حتى تم عزلة من قبل محمد علي باشا ووفاته 1233هـ/1817م منفياَ في اليونان . "أبوشاري"

"يتبـــــــــــع"

التعديل الأخير تم بواسطة ابو مشاري الرفدي ; 11-19-2017 الساعة 10:46 PM
ابو مشاري الرفدي متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 11-14-2017, 11:36 AM   #5
مؤرخ قبائل السلقا
 
تاريخ التسجيل: Apr 2010
المشاركات: 1,011
افتراضي

قال أبوعبدالرحمن: يكون اليوم يوم السبت الموافق 30/8/1318هـ , وهو أول يوم من فصل الشتاء, ثم تحركت الحملة من حفر الباطن مجتازة الدهناء والباطن حتى وصلت الى القصيم في 12/فبراير1901م وذلك يوم الثلاثاء الموافق 22/10/1318هـ , وحدد المعركة بالسابع عشر من مارس عام 1901م, وهو مايوافق يوم الأحد 26/11/1318هـ , ويكون فصل الشتاء قد انسلخ وأقبل فصل الربيع, وحدد عودة مبارك الصباح بشهر ذي الحجة الموافق 31مارس1901م وذلك يوافق يوم الأحد 10/12/1318هـ وماتأتت هذه الدقة إلا بالله ثم بمراجعة الوثائق من خطابات وتقارير زيَن بها حواشي كتابه .

وعندما أذكر الوثائق لااعني أنها مسلمٌ لها بإطلاق, بل هي قابلة للتمحيص ثبوتاَ ودلالة,لاسيما إن كانت بعيدة عن مكان الحادثة, فعلى سبيل المثال: تقرير وكيل الأنباء المقيم في الكويت, من مصادر السعدون ولكن لاتسلم تفصيلاته المنافية للمشهور, من تفاصيل المعركة لبعده عن مكان الموقعة, ومن أوهام ذلك التقرير أن المعركة التحمت من شروق الشمس الى ماقبل الغروب, والواقع أنها التحمت من زوال الشمس الى الغروب, وحُددت بخمس ساعات, ومن أوهام ذلك التقرير: دعوى أن مبارك الصباح وجه عبدالعزيز في شوال من القصيم لفتح الرياض, والواقع أن عبدالعزيز اتجه من غدير الشوكي, لقد ذكر هذه الواقعة (2) إبن ناصر في ذي القعدة,وذكر أن عبدالعزيز استأذن والده في الهجوم على الرياض وهم في طريقهم الى الصريف في غدير الشوكي ,وذكر خالد الفرج أن عبدالعزيز طلب من مبارك قوة, يسير بها نحو الرياض ليفتحها, وانه سيَر معه من الشوكي مقدار الف رجل, ويضيف محمد صبيح أن مبارك الصباح, أوفد عبدالعزيز لكي يطوف بقبائل نجد ويثيرها على ابن رشيد .

قال ابوعبدالرحمن: هذا التعليل إدعاء بعظهم تعليلاَ لأحداث عام 1319هـ , عندما استولى الملك عبدالعزيز رحمه الله على الرياض نهائياَ, ولاأرى هذا التعليل للحدثين أو احدهما صحيحاَ, لأن عبدالعزيز ليس رجل شرطة لإبن صباح,وإنما طموح عبدالعزيز الى تغيير الواقع نهائياَ, لتتحد الأمة تحت راية واحدة كما اتحدت قبله على راية واحدة, وطموح الى إعادة هذه الوحدة التي كانت تاريخاَ لسلفه, ويظهر من سياق الأحداث في الشوكي, أنه لن يكن في برنامج مبارك الصباح, تجنيد ابن سعود لفتح الرياض, وإنما اصطحب اَل سعود ليتقوى بقبائلهم والموالين لهم, وليفيد من ثقلهم التاريخي, أما أهل القصيم فكان في خطته احتلالهم للقصيم, ليتقوى بهم على ابن رشيد من جهة, وليضعف ابن رشيد من جهة أخرى حيث لن يكونوا من صفه,وبهذا تصحح التحليلات التي جعلت محاصرة الملك عبدالعزيز للرياض في برنامج مبارك مسبقاَ .

قال عبدالعزيز الرشيد عن القبائل والزعماء الذين كوَن منهم مبارك جيشه: رأى مبارك أن يعاجل ابن رشيد في عقر داره,لئلا تكون له فرصة يستعد بها, فسافر اليه بجيش عرمرم, ضم كثيراَ من العربان كمطير والعوازم والعجمان , وعريب دار والمنتفك والمرة وبني هاجر, وثلة من الظفير ونحو ثمانمئة مقاتل من أهل الكويت, وكان مبارك هو القائد له بنفسه, وفي معيته حمود وخليفة وصباح بن حمود, والإمام عبدالرحمن الفيصل ال سعود وابنه عبدالعزيز سلطان نجد, وال سليم أمراء بريدة, وبعد خروج الجيش تبعه سعدون السعدون أيضاَ,ثم قال معللاَ مصاحبة ال سعود وأهل القصيم لمبارك: وكان الغرض من مسير عبدالعزيز السعود وال سليم واَل مهنا, هو إحتلال الرياض وعنيزة وبريدة لإشتغال ابن رشيد بخصمه .

وقد نجحوا في خطتهم بادىء الأمر, فإن اَل سليم دخلوا عنيزة واحتل اَل مهنا بريدة, وذهب عبدالعزيز الى الرياض وقبض عليها بمخلبه, غير أن أميرها عبدالرحمن بن ضبعان, تحصن في قصرها واعتصم بحماه, فشرع إذ ذاك ابن سعود في حفر خندق يتصل الى القصر لينسفه به نسفاَ بعد أن يملأه باروداَ, ولما لم يكن بينه وبين القصر إلا أذرع قليلة, بلغه اَنذاك هزيمة مبارك ومن معه في حادثة الصريف, فاستعجل بخروجه من الرياض قبل أن يشعر بالحقيقة أحد, وهكذا كان خروج من دخلوا عنيزة وبريدة فاتحين, وعندما اقول ليس تجنيد مبارك لعبدالعزيز لغحتلال الرياض في برنامجه مسبقاَ,فإنما أقول ذلك لأن منطقة الرياض بعيدة عن منطقة المعركة, التى قُدر أن تكون حول بلد ابن رشيد أو في القصيم, فمصاحبة الجند الذي سيصحب مباركاَ, أعظم غناء من ثلمه بفرقة تفتح الرياض,وإنما حصلت القناعة أخيراَ لمبارك في الشوكي لما رأى جيشاَ عرمرما,كما أن مجرى الأحداث في الشوكي, دل على ان محاصرة عبدالعزيز للرياض ليست في الخطة مسبقاَ, واما الإمام عبدالرحمن وابنه عبدالعزيز, فلم يخرجا مع مبارك ويجمعا اعوانهما, إلا بهدف استرجاع التاريخ السعودي .

قال أبو عبدالرحمن: واتحاد هدف ابن صباح وابن سعود على حرب ابن رشيد, لايعني تعليل اسباب الحرب وبواعثها باهداف مشتركة, فالأسباب لحرب الصريف نتيجة هدف قديم, لدى مبارك وهو طموحه للسيطرة على نجد, ونتيجة حدث معروف وهو لجوء (3) يوسف الإبراهيم الى حائل, ويوسف هذا خال محمد وجراح أخوي مبارك اللذين قتلهما مبارك نفسه, ويشرح مقدمات الصريف مؤرخ الكويت عبدالعزيز الرشيد فيقول: "إن يوسف في أثناء ماكان يسنجد بابن ثاني, في قطر على غزو مبارك, كان أيضاَ يستنجد بمحمد ال رشيد في حائل,وان محمد تظاهر بالميل له بإجابة طلبه, ولايبعد ان يحصل هذا من محمد, فغنه كان يظمر لمبارك كرهاَ شديداَ لالشىء إلا لأن مطامعه تزاحم مطامعه ونفسه لاتصغر عن نفسه واَماله العظيمة تضيع في فضاءها اَمال محمد .

فكان مبارك يطمح الى فوق مايطمح اليه من نفوذ الكلمة في البادية في نجد,وقد احس بذلك أخويه عبدالله ومحمد,بل زاد الطين بله أن مباركاَ قتل جملة من تجار اهل حائل خفية, بعد أن خرجوا من الكويت ببضائعهم وبعد أن بعدوا عنها, ولم تخفي الخافية على محمد وإن أخفاها مبارك,ويدلنا على ماكان يضمره له من الكراهية استنكاره عليه قتل اخويه بكتاب شديد اللهجة حاد التاديب,ومهما يكن فإن محمد أوشك أن يهم بتجهيز الجيش لغزو الكويت من الشمال في الوقت الذي همَ ابن ثاني بذلك من الجنوب, ولكن بمعاجلة المنية للأول, وبكف الحكومة للثاني وقع عن ظهر الكويت ومبارك حمل ثقيل, وعندما حضرت محمد ال رشيد الوفاة سنة 1315هـ في رجب, أوصى خلفه عبدالعزيز بالتيقظ لمبارك وحضه على التنبه له وعلى مقاومته بكل مافي وسعه,وقال له:إنه هو الذي قتل تجار أهل حائل الذين خرجوا من الكويت, وهو العدو اللدود لاَل رشيد عموماَ .

2-عنوان السعد والمجد في أخبار الحجاز ونجد تأليف الشيخ عبدالرحمن بن محمد بن ناصر وهذا الكتاب يطبع لأول مرة قال عنه المحقق (ومعناه وفائدته أقل من شهرته)

3-الشيخ يوسف بن عبدالله الإبراهيم ثري كويتي ومن بيت رفيع وشخصية مؤثرة في تاريخ الكويت أبان عهد الشيخ مبارك الصباح فقد ناصر أبناء الشيخين محمد وجراح أثناء خلافهم مع عمهم الشيخ مبارك وكان من المعارضين لإستيلاء الشيخ مبارك على مقاليد الحكم عام 1896م وحصلت بين الإثنين وقائع كثيرة حتى هروب الأخير الى حائل لاجئاَ عند ابن رشيد وتوفي فيها عام 1906م يُذكر أن الإمام عبدالرحمن الفيصل رحمه الله كان يأنس كثيراَ من الشيخ يوسف الإبراهيم أثناء وجوده في الكويت ويبدوا أن الطرفين كانت بينهم مودة وصداقة وإرتياح نفسي متبادل . "أبومشاري"

"للحديث بقية"

التعديل الأخير تم بواسطة ابو مشاري الرفدي ; 11-19-2017 الساعة 10:45 PM
ابو مشاري الرفدي متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 11-19-2017, 09:53 PM   #6
مؤرخ قبائل السلقا
 
تاريخ التسجيل: Apr 2010
المشاركات: 1,011
افتراضي

"الجزء الثالث"



يكمل االشيخ عبدالعزيز الرشيد روايته قائلاَ:أوصاه بذلك ونحن نعلم أن عبدالعزيز ليس بحاجة الى من يوصيه, يعلم عبدالعزيز أن مباركاَ هو الشيخ المخيف في جزيرة العرب, وهو الرجل الوحيد الذي إن تُرك وشأنه قوَض منها خيام كل أمير, ورماه بما ينزله من حالة عزه الى الحضيض الأسفل, بما له من همة وإباء وماله من عزم وحزم لإخماده,يعلم ذلك علم اليقين,فكان من جراَئه لايزال يترصد الوقت المناسب لإخماد أنفاسه ومحو إسمه من ظهر اللأرض,اما مبارك فمع اَماله البعيدة لم يفته كل مايجول في خاطر عبدالعزيز اَل رشيد نحوه, فكان لايفتأ ينظر اليه بعين الحذر,ويراقب حركاته عن كثب,ويود معاجلته بما يخضد شوكته ويقطع شأفته .

غير أنه ظل تلك المدة الطويلة بعد وفاة محمد اَل رشيد, وهو ملازم للهدوء والسكون ولم تبد منه حركة ضده,وماذاك إلا لأن أمامه من هو أولى بالإهتمام,فامامه عدو ماهر,وعدوِ قوي قريب, نوَع عليه المشاكل وأكثر عليهم التهم والإختلافات,أمامه يوسف الإبراهيم البلاء المنزل, والصاعقة المحرقة الذي لم يدع له وقتاَ يتفرغ لسواه, إذاَ فلا غرابة إذا مارأينا مباركاَ أعطى إبن رشيد إذناَ صماء, واشتغل بيوسف دونه الى أن أبطل كل حيله قام بها الأخير, ونقض كل غزلِ قد فتله,هناك رأى الوقت قد حان لتنفيذ خطته, سيما وقد علم أن يوسف حلق بجناحيه الى حائل, لإغراء إبن رشيد على حربه,إذن لم يخرج مبارك في الصريف ليرد أجزاء من الجزيرة لاَل سعود .

وذكر (1) أبوحاكمة: ولكنا ذكرنا أن مباركاَ كان يطمح أيضاَ في أن يصبح سيد الجزيرة, إذن كان طبيعياَ أن تصطدم المصالح بين الأميرين, على الرغم من وشائج القربى التي تربط اَل صباح واَل سعود,ولعلنا نذكر في هذا المقام ايضاَ سبباَ اَخر قيد تحركا ماصار يعرف بحدود الكويت, ومن ثم تطلعات مبارك فيما وراء ماصار يعرف بحدود الكويت, وذلك السبب أن الإنجليز منذ عينوا أول معتمد سياسي مقيم لهم بالكويت, جعلوا منه رقيباَ على تطلعات مبارك, وحدوا من معاداته لجيرانه في الشمال والغرب,لأنهم كانوا لايريدون أن يدخلوا في صراع مع بدو الصحراء الى الغرب من الكويت,أو جنوبها سواء كان الحاكم من اَل سعود أو من اَل رشيد,وكانت هذه سياسة تقليدية لحكومة الهند البريطانية منذ أن عقدت معاهدة 1920م مع الساحل المهادن والبحرين ومسقط .


وقال (2) حسين خلف الشيخ خزعل عن أسباب قيام الشيخ مبارك بأعباء حرب الصريف"إن الظروف والأسباب التي احاطت بالشيخ مبارك ودفته الى معركة الصريف كثيرة ومتنوعة, ولعل من أهم تلك الأسباب مايأتي :1- كان الشيخ مبارك يطمح بأن يكون هو سيد الموقف في نجد وتوابعها, ويرى أنه الشخص الوحيد الذي يتمكن من بث الهلع والعرب في نفوس اَل رشيد, فإذا مااشتبك معهم في معركة وتمكن من كسر شوكتهم, قلل بذلك من هيبتهم وعندئذِ يتوصل الى مبتغاه 2- مافتىء الأمير عبدالعزيز السعود يبدي حماساَ امام الشيخ مبارك ويظهر استعداده لاستعادة إمارة نجد, بعد أن اغتصبها ال رشيد من اَبائه ويطلب معاونته,وكان يطلعه على الرسائل التي كانت ترده من أكابر نجد ووجهائها, وعلى الأخص رسائل اَل شيخ التي كانوا يحثون بها الأمير عبدالعزيز, على استرجاع مجد ابائه ويخبرونه بأن أهالي نجد كلهم بما فيهم, أهالي القصيم تؤيد ال سعود وتتمنى اليوم الذي ينهضون فيه, لإستعادة ملكهم وتخليصهم من الذل والهوان الذي لاقوه من ال رشيد .

3- وهناك هدف اَخر للشيخ مبارك, لايقل أهمية عن سالفيه, وهو إحياء وانعاش طرق تجارة الكويت وتنمية مواردها, لأن الكثير منها يعتمد على بوادي نجد,وكانت طريق التجارة غير متيسرة من جراء الغارات, التي كانت تشنها قبائل شمر وغيرها, التابعون لأل رشيد عل القوافل التي كانت تحمل أموال التجار الخارجة من الكويت 4- كان الشيخ مبارك كثيراَ مايحرص على تأمين راحة الحجاج, الذين يسافرون عن طريق الكويت,ولم يكن طريق أؤلئك الحجاج خالياَ من الخطر, فقد كان دائماَ عرضة للسلب, وفي ذلك مافيه من الدعاية السيئة والضرر على سمعته, ولم يكن في وسعه يومئذ تأمين طرقهم لوجود ال رشيد, لهذه الأسباب وغيرها اضطر الشيخ مبارك الى القيام بتلك المعركة .

وقال(3) الإستاذ محمد سعيد كمال:"بدأ ابن رشيد بشن الغارات على الكويت, تمهيداَ للهجوم والإستيلاء عليها, فاستعان الشيخ مبارك بمحالفه (4)أبوعجيمي السعدون, رئيس عشائر المنتفق بالعراق,وكان ابن الرشيد قد وصل في غاراته الى أطراف العراق, حيث ضايق أبوعجيمي الذي أرسل يطلب النجدة من الشيخ مبارك, الذي كان إذ ذاك في الجهراء فبادر الى نجدته, حتى اضطر ابن الرشيد أن ينسحب من السماوة,ثم استنفر مبارك الصباح القبائل, فلبته مطير والعجمان وال مرة, وغيرهم من بوادي الجنوب, ثم جاء السعدون بعشائره من العراق, وانظم اليهم كثيرون منهم ال سليم أمراء عنيزة وال مهنا أمراء بريدة .

زحف هذا الجيش ومقداره عشرة الاف يقوده الشيخ مبارك, فارسل منه الفاَ الى الرياض بقيادة عبدالعزيز ال سعود, وفعلاَ احتل المدينة ماعدا الحصن حيث طوقه بالحصار, وأما مبارك فقد احتل بلداناَ كثيرة في نجد دون قتال, حيث تأخر ابن رشيد وظل يتقهقر حتى جر خصمه الى قلب القصيم, فوقف له عند الطرفية التي تبعد خمسة عشر ميلاَ من بريدة الى الشمال,وفي جوار هذه القرية مكان يدعى الصريف, اشتبك فيه الجيشان وتلاحما طيلة ذاك النهار, فكانت الوقعة من أعظم وقائع العرب الحديثة,إنهزم فيها الشيخ مبارك وخسر عدداَ كبيراَ من قومه وكثيراَ من عتاد الحرب فعاد ومن تبقى معه الى الكويت .

ثم زحف ابن رشيد الى البلدان النجدية لضمها تحت لوائه, أما عبدالعزيز فقد أخلى الرياض لما علم بوقعة الصريف, وعاد الى الكويت, وبذلك استولى ابن رشيد على جميع نجد في 26ذي القعدة1218هـ ,وكانت هذه الوقعة مثار قرائح الشعراء , فقد تنافسوا في وصفها مابين مادح لابن رشيد, وقادح في الشيخ مبارك وبالعكس,وكأنها جزء من سوق عكاظ سجل فيه الشعراء النبط أحاسيسهم, ونعود الى أوهام الوثائق فمن أهمها مانقله(5) فاسيليف من أن الجيش الكويتي حقق نصراَ وتمكن من الإستيلاء على الرياض نفسها,ومن هنا تحرك مبارك ظافراَ نحو حائل .

قال أبوعبدالرحمن: وعمدته تقرير بعيد عن الحوادث وهو "أدانوف" قنصل روسيا في البصرة,وما مرَ مبارك بالرياض ولا حائل, وقال (6)ج.ج سلدانها عن مبارك:"غادر الكويت أخيراَ في بداية شهر فبراير, تاركاَ وراءه ابنه جابر ليشرف على إدارة البلاد,وقد اصطحب معه عبدالرحمن بن فيص وعبدالعزيز ابن عبدالرحمن, وعدداَ كبيراً من رجال القبائل الذين وقفوا الى جانب عبدالرحمن, وفي 12فبراير وردت التقارير بأنهم وصلوا على مسيرة يوم واحد من الرياض, وقد تم الإستيلاء على هذه المدينة في حوالي منتصف شهر فبراير, وعرضت جميع قبائل نجد الإستسلام,وتم تعيين الشيخ عبدالعزيز بن فيصل حاكماَ على الرياض,كذلك طلب السلام أبناء الشيخ حمود أقارب ابن رشيد .

ومن الرياض زحف الشيخ مبارك الى حائل, والتقى بابن رشيد في معركة ولكنه هزم هزيمة نكراء, ووردت تقارير تفيد في بادىء الأمر بأنه قتل, وعندما سمع وزير الخارجية بذلك, أمر بضرورة توجه الكولونيل كمبول على الفور الى الكويت للتأكد من الحقائق, وإذا صدقت هذه الأنباء, فعليه أن يرسل تقريراَ عنها, واقترحت البرقية المرسلة من قنصل بريطانيا في البصرة, الى السير-"ن- اكنور"إبرام اتفاقية مع جابر, الذي كان يرحج انه سيخلف مبارك إذا كان قد قتل بالفعل,لكن قبل أن يتوجه الكولونيل كومبل الى الكويت, وصلته أنباء تفيد بأن الشيخ مبارك عاد الى الكويت في 31مارس,وتوجه الكولونيل كومبل الى الكويت, على ظهر السفينة "لورانس" وأجرى حديثاَ مع مبارك .

"يتبع"
ابو مشاري الرفدي متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 11-19-2017, 10:36 PM   #7
مؤرخ قبائل السلقا
 
تاريخ التسجيل: Apr 2010
المشاركات: 1,011
افتراضي

قال الشاعر(7) عبدالله الفرج مادحاَ الشيخ مبارك:يوم جانا زج بالبل حادي – قدمه المسيوق ينخي الطنايا – وابتدى به ضربنا اللي يشادي – ماطرِ مزنه يصوب الرزايا – وانبرى واه قواه مترادي – قومه اللي مانفعها الوصايا – فوهوا بربحِ وهو مايسادي – ربحة الخسران يوم الشرايا – مابدا فينا الذي فيه بادي – من تلاف واسمه بالكوايا – كيف ينكر بين حضرِ وبادي – حوفنا به والفعل والسوايا – لايغره تايه الراي غادي – المواقط من رجاله ملايا – عجِل بعزمك وخل التمادي – بالتمادي ماتثيب الشكايا – كان ماتقلع مدى الضد غادي – بالوغى ولا فتاتي حكايا – البنادق والقنا والهنادي – والنضا معدومة والسبايا – فك بالهامات خيلِ ترادي – بالحديد وخل عنك المطايا – وانهض بنا حيث صوت المنادي – واجعل الأعمال منا فدايا – من غدا منا قل ذاك غادي – ومن تبقى فالخلف بالبقايا – من يزيح الغل من كل صادي – كود يومِ به تجود الصبايا – في مجال ماترى إلا الهوادي – ينهش به السيف نهش الحيايا .

وقال الشاعر (8)حمود الناصر البدر يفتخر بالشيخ مبارك الصباح : وسيروا معشاكم وسجوا سهارا – وغب السرى يلفي بكم دار من دار – ريف الضيوف ودار ستر العذارا – عبدالعزيز الشمري سر وجهار – تلقون زيِ زاهي باعتبارا – كارِ لخو نوره وحنا لنا كار – فان سأل عنا في جنان تجارا – ماهمنا كيل المشارع والأسعار – في خد زايفِ بالخضارا – في روضة التنهات ناوين ميثار- مسناد مايطري عليه انحدارا – من رادة المعبود عواد الأوطار – قولوا وصاة (9) محمد بالقرارا – نسيتها سجيت ياعمس الأبصار – أغواك ميشوم شعب لك ونارا – وماظن ابوماجد رضا منك ماصار,وقال سلطان الدويش هذه الأحدية: لاوالله اللي تو زان الكيف – يوم (10)ابوجابر ظهر – نبي نطارد مكرمين الضيف – شمر هل البوش العفر- أما خذيناهم بحد السيف - ولا خذونا بالظفر- أما يجي بيت المضيف- ولا فياخذنا قهر.

فاجابه ماجد الحمود بن عبيد الرشيد:أهلاَ هلا يوم دار الكيف – قرَت عيونك بالظفر – بعطيك ماجوبك بحكم الضيف – شلفِ يفجن النحر- خلاك عمك يوم شاف السيف – عجَل جواده وانكسر – مااخبر به اللي جالسِ بالسيف – ينبيه من جاب الخبر – سلطان هو عقلك خفيف - عرًضت روحك للخطر- إنشد عريقِ بالصريف – أشرف على الموت الحمر – إن جاك ابومتعب تعيف – مازبنك عنه البحر – يوم المدافع له زريف – والزلم جضعا بالمطر – وانا أحمد الرب اللطيف – ماراح رداد الخبر.

وقال حمود البدر: انتم كما ضلعِ قويِ حجارا – وحنا كما نجمِ على الضلع حدار – انتم حرار من مواكير حرارا – وحنا ترانا من صواريم سنجار – وإن كانكم شرهين وابكم نمارا – حنا بناظر ضدنا الشره مسمار – علوى يمين وكل يامِ يسارا – وإن كنت كرهِ اشرب قراطيع الأمرار – علوى ليا دك القبوس استدارا – اهل الشرا والبيع بالموسم الحر.

وقال العزي مسمياَ جنود ابن صباح: ثوَر وجمع من تردَى نصيبه- باهل الكويت ومن معه كان خشاب- من كل غيصِ وكل سيبِ يجيبه- واللي يحدقون السمك زام حراب- وجنوده العجمان واللي حظيبه- مع الدويش ومن والاهم والأجناب- والمنتفق وابن شريم ونسيبه- وجملة بني خالد وسالم وغصاب- رميوا هل النقرة معاشي لذيبه- والضبعة العرجا ترى كيفها طاب.

قال حمود بن عبيد الرشيد يرثي ابنائه:يامصيبةِ ماينطري به مهنا- ياكبرها ياجلها من مصيبه- يفارس الفرسان من غبت عنا- الشمس غابت قبل حزت مغيبه.

وقال دغيم الظلماوي يرثي سالم الحمود الرشيد:ذبح بقوم مبارك هو وسعدون- ونهج شهيد عند صف الاوزان- وباقي الجنايز لو غدوا مايغمضون- الكايدة غيبة سهيل اليماني .

وقال سليمان الصميع يذكر عذره ورثي من قتل:اَه من هو حاضرِ يوم الزحام- ساعةِ بالنصر أوريه الوكيد- اَه وايمناه مافيها عظام- فدوة والصبر لله الحميد- بشروا سالم بجنات الكرام- هو واخوه بني لهم قصرِ جديد.

وقال عثمان الدويسي من أهل الزبير والأصل من الزلفي ضمن رده على حمود البدر:وانشد عن المطران وعريب دارا- سنع مبارك منزله وين هو صار- تلقاه بالصمان دو الزبارا- يرعى بريضان زهت كل نوار.

وقال أيضاَ يخاطب أمير الزبير:جانا البشير وطيب العلم شاعي- قالوا جرى كونِ يشيب المراضيع- تناطحوا في وسط خدِ وساعي- الصمع قام يزوع الملح تزويع, ومن شعر العرضة قول شاعر من حايل:يانديبي ترَحل يم ابن ثاني- خبره وش جرى في نجد واقطاره- قل كفيناه شر اللي لفا عاني- كونَا بالصريف جتكم اخباره-يوم سنَد مبارك هو وسلطان- ظاعنين يبون الحكم واذكاره.

أما العوني فلم يظهر صوته إلا بعد أن وضعت الحرب اوزارها,وذلك أنه من أهل القصيم الذين جلوا الى الكويت بعد الصريف فأثارهم بقصيدته الخلوج حتى استرجعوا القصيم من ابن رشيد عام 1321هـ , وبعد الصريف بسنة أي سنة-1319هـ كان يحرض مبارك ابن صباح على أخذ ثاره من ابن رشيد بقصيدته اليائية وقال يمدح مبارك ويصف حاله عندما خرج من نجد منها:- ولا بارضه نوى ضده مقام- ولاخضَت دلي له ركايا- هو زار المعادي في حماه- اخذ ماله ورتب في القرايا- احسب أيامنا تسعين يوم- ونجد تتقي له باللجايا- وغرَه المشاور بالعلوم- وهرجات الرها تمسي زرايا- وحل الموت بعروق الصريف- يشيب الطفل زلزال السبايا- وحس الصمع مثل رعود صيف- وحوض الموت وردوه الطنايا- وخل الضرب بارقاب الرشيد- وعرفوا مالهم فيها بقايا- وعيا الله وله بامره مراد- تعالى الله عن قول الرزايا- فلا نصره دليلِ عن رضاه- بكون أحدِ كسر سيد البرايا- ومن عقبه دهم ضده يجند اخذهم عنوة مابه عطايا.

وقال أحد مماليك عبدالعزيز المتعب الرشيد ويدعى مفضي العبدالعزيز ضمن عرضة له: يوم جانا اخو مريم وربع له- هيظ مطير والعجمان واجنابه- وين فيصل وشرب الكيف بالدله- ماثنى سابقه لارِحم من جابه- وين سعدون ومرده لعبدالله- يوم حامت عليه الخيل ماثابه .

قال عبدالله الخالد الحاتم: "من أشد الحروب هولاَ في تاريخ الكويت معركة الصريف,وتمتاز بكثرة الرجال والإستعداد اللذين قذف بهم مبارك الصباح, في وجه ابن رشيد من جميع العربان كما أن هذه الحرب جادت بالكثير من أبناء الكويت دون سواهم, فالذي سلم من القتل لم يسلم من الجوع والعطش والضياع, فكانت الجولة الاولى من هذه المعركة نصراَ حاسماَ لمبارك, اما الثانية فهزيمة شنعاء لاعن ضعف لكنه ضعف بالرأي, وكان لمبارك خادم اسمه (12) قرينيس دخل الكويت متنكراَ ينقل أخبار الهزيمة التي مُنيَ بها عموم الكويتيون فعم الأسى والحزن البيوت وكان من بين ذلك إمرأة من (13) العبيد فقدت ابنها فرثته بهذه القصيدة: الله من علم لفا به قرينيس-ليت منهو ميت ما درى به- علمِ لفانا مرَس القلب تمريس- والنار شبت بالضمير التهابه- على الذي قفا على ضمرالعيس-واليوم ما درى باي خبِ رمى به-نصيت بيته وقلت له يا قرنيس-وين الحبيب قال ما علمنا به-اقفى مع البيرق لحرب السناعيس-وان سلمه والى المقاديرجابه-رديت في كثر البكا والهواجيس-ودمعي كما وبل نشا من سحابه-يا لله يافكاك جبر المحابيس-انك تفك محمد من صوابه-بجاه محمد ويعقوب وادريس-عسى طلبتي عند ربي مجابه-اعداد ما هب هبوب النسانيس-علي النبي صليت هووالصحابه.

قال ابوعبدالرحمن:ومهما كان التقدير فمبارك يعلم أن ابن رشيد ويوسف الإبراهيم لن يتركاه لحاله, ولهذا جاء في صورة المناصرة لاَل سعود وأهل القصيم, ليحقق طموحه في الامتداد الى نجد وجيرانها وليدرأ خطر ابن رشيد بمبادأته,وكرر شعراء العامية تبكيت ابن رشيد, لانه لم يتقيد بوصية عمه محمد لأنه تعرض لإبن صباح,والواقع أن وصية عمه محمد بن عبدالله الرشيد خلاف ذلك؟ وإنما كان يحذره من مبارك ويحثه بأن يقاومه بكل قوة,ولعل محمد كما في ملحمة – بولس سلامة- حذره من أن يبدأ مبارك بالحرب .

"إنتـــــــــهى"

1- مصطفى ابوحاكمة باحث فلسطيني ودكتور يعمل في دائرة المعارف الكويتية في الخمسينات أنتدب من قبل الدائرة لكتابة تاريخ الكويت الرسمي فأصدر كتابه "تاريخ الكويت الحديث" وهو التاريخ الرسمي المعتمد في دولة الكويت اليوم .
2- هو: حسين بن خلف بن عساف بن يوسف بن مرداو حفيد الشيخ خزعل من جهة الأم واَخر حكام المحمرة اشتهر بحسين خزعل فهو مؤرخ واديب وراوية وأشهر من كتب في التاريخ صاحب كتاب "تاريخ الكويت السياسي" الذي أصدره عام 1962م في لندن وأحدث دوياَ لدى النخب الثقافية خصوصاَ أنه جاء بعد صدور "تاريخ الكويت الحديث" لأبوحاكمة لكن تم منعه في الكويت لاحقاَ وتوفي صاحبه عام 1972م حيث رثاه العديد من المثقفين والأدباء والكتاب حينها .
3-الشيخ محمد سعيد ين حسن كمال مفكر وعالم ومؤرخ من أسرة متميزة بالعلم صاحب "مكتبة المعارف" الشهيرة بالطائف له الكثير والعديد من المؤلفات والكتب والإصدارات وقام بتحقيق مجموعة من الرسائل تحت مسمى"المجموعة الكمالية" ومن أشهر كتبه موسوعة "الأزهار النادية من أشعار البادية" وهي في ثمانية عشر جزءاًالتى تعتبر أكبر موسوعة شعرية نبطية في شعر البادية توفى الشيخ سعيد كمال رحمه الله عام 1316هـ .
4-أبوعجيمي: هو أبو عجمي الشيخ سعدون بن منصور بن راشد الثامر شيخ عشائر المنتفق الشهير له الكثير من الوقائع والأحداث سواء مع ال رشيد او مع الإنجليز وغيرهم من العشائر توفي مسجوناَ عام 1911م .
5- فاسيلييف: هو البروفوسور الكسي فاسيلييف مستشرق ومؤرخ روسي معاصر له اهتمامات بتاريخ شؤون الشرق الاوسط والأدنى ومدير معهد الدراسات الأفريقية التابع لاكاديمية العلوم الروسية له عدة دراسات علمية وعشرات المؤلفاتتناولت جميعها القضايا الواقعة في دائرةاهتماماته‏ من أبرز مؤلفاته كتابه المشار اليه‏ "تاريخ العربية السعودية"
6- ج.ج سلدانها:صاحب كتاب "التاريخ السياسي للكويت في عهد مبارك" مترجم عام 1990م
7-الشاعر عبدالله الفرج الدوسري من أسرة تجارية شهيرة شاعر وموسيقي وملحن وومؤلف صاحب مواهب متعددة وأشهر من لحن الصوت العربي في الخليج العربي اواخر القرن التاسع عشر الميلادي توفي رحمه الله عام 1901م .
8-حمود الناصر البدر شاعر كويتي يعتبر من فحول الشعراء في القرن العشرين الميلادى إمتاز شعره بقوة المعاني والتعبير الصادق توفي رحمه الله عام 1915م .
9-محمد العبدالله الرشيد 1834م– 1897م حاكم حائل ونجد السابق تولى حكم حائل بعد مقتل ابن أخيه بندر بن طلال عام 1872م
10- أبوجابر: الشيخ مبارك بن صباح . فعند الشيخ منديل: ياسابقي توه يطيب الكيف,وعند العريفي:يافاطري تو ماشربت الكيف .
11-سالم :هو الشيخ سالم المبارك وغصاب أعتقد والله اعلم أنه غصاب بن زمانان العجمي أحد فرسان العجمان المشهورين بالشجاعة والفروسية الذي قتل بهذه المعركة .
12-قرينيس بن كعمي الرشيدي هو أحد رجال الشيخ مبارك المقربين كبير الفداوية الذي يعتمد عليه مبارك في الكثير من المهمات الصعبة أما القول أنه دخل الكويت متنكراَ فهذا غير صحيح فقرينيس رجل معروف ومشهور لايخفى على أحد فلماذا يتخفى؟توفى قرينيس رحمه الله عام 1916م .
13-هي الشاعرة الشعبية موضي عبدالعزيز بن عبدالله العبيدي إمرأة من اهل الزلفي من بيت يقال لهم العصيمي من تميم أول شاعرة عرفت بالكويت أشتهرت بالقصائد الرثائية المشهورة منها قصيدتها بابنها الذي مات بالغوص عام 1895م وابنها الثاني الذي قتل بالصريف وفي قصيدة التي رثت فيها ولدها عبد العزيزتقول :يا بو سعيد عزى لمن ضاعت ارياه- قلبه حزين ودمع عينه يهلي-يسهر طول الليل والنوم ما جاه- في مرقده كنه بنار يملي-على حبيب سمت الحال فرقاه-الخير اللي للقرايب يهلي-ليتني حضرته يوم قربت مناياه- ما كان يا مشكاي بالقوع خلي-الله يسود وجه يوسف وشرواه-ما ذكر دمعي وسط حوشه يهلي-ليت يوسف يوم للغوص وداه- ذكر دموعي عند بابه تعلي-يا ليتني بالهير دميت انا وياه-موج البحر فوقي وفوقه يزلي-ماادري درادير ازرق الموج غطاه-والا كلاه الحوت واكبر غلي-ليتني تقاسمت الغرابيل وياه-نصيفة حقه ونصيفةِ لي- يوسف خطف بشراع اقفي وخلاه-وانا موصيته على جبرتلي-جتني هدومه عقب عينه امطواه-لا وفق الله محمل جابهلي- والبندق اللي عندنا له مخباه-نقاله عقبه جعله يولي-والمهرة اللي عندنا له امرباه
ركابها عقبه عله يولي" (يوسف المذكور هو النوخذه, أما المهرة فتقصد بها المرأة التي سيتزوجها ابنها عندما يعود من الغوص؟ توفيت الشاعرة موضي العبيدي رحمها الله عام 1921م ."أبومشاري"


"للحديث بقية"
ابو مشاري الرفدي متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

 
المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
قصة حقيقية في الجزيرة العربية. حميد الرحبي استفسارات القصص والقصائد القديمه 4 03-07-2011 06:11 PM
ترجمه: كل ما يلتقط من صحراء شبه الجزيرة العربية مشعل العبار المستشرقين 6 01-07-2010 08:07 PM
كتاب تاريخ الجزيرة العربية موقع العبار مصادر تاريخ قبيله عنزه بالعصر الحديث 4 06-15-2009 12:25 AM
المغازي عند القبا ئل الجزيرة العربية سري للغاية المنتدى العام 6 02-22-2009 09:25 PM
كتاب من وثائق شبه الجزيرة العربية موقع العبار مصادر تاريخ قبيله عنزه في الجاهليه وبالاسلام 1 08-30-2008 01:07 PM
 

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

 
تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

 
 
 

الساعة الآن 10:27 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.8 Beta 3
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd 
vEhdaa 1.1 by NLP ©2009